الشأن السوريسلايد رئيسي

وفاة جديدة بكورونا في دمشق لموظف خالط عشرات المسؤولين بحزب البعث والنظام السوري

كشفت مصادر محلّية عن وفاة شخص يدعى “علي موسى” ابن قرية هريرة في وادي بردى غربي دمشق، أحد قاطني قرية أشرفية الوادي، قبل أيام لتصدر بعدها نتائج إيجابية لمسحاته بفيروس كورونا.

وأفاد مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية، عن صدور نتيجة مسحاة ذويه وزوجته وأولاده إيجابية وتأكيد إصابتهم بكورونا أيضاً بدون أعراض، ونقلهم إلى مشفى الزبداني المخصص للعزل الصحي مساء أمس الأربعاء.

ونقل مراسل وكالة ستيب الإخبارية، قيس أحمد، بوجود مخاوف من أهالي منطقة وادي بردى وخاصة الجديدة والأشرفية وقرية هريرة بسبب مخالطة المتوفى لعدد كبير من الأهالي في المنطقة قبل وفاته بيومين.

وأوضح أن المتوفى خالط مرشحي “مجلس الشعب” ضمن الاستئناس الحزبي، والذي جرى في مجمع الصحاري غربي دمشق قبل أيام، حيث حضر “علي موسى” الاجتماع مع المرشحين وبعض مسؤولي النظام السوري والمنتخِبين من ريف دمشق.

وأشار مراسلنا إلى أنّ أجهزة النظام السوري الأمنية قد حجرت عدة أبنية سكنية في أشرفية الوادي والجديدة من مخالطي المتوفى، وتم أخذ عدة مسحاة لهم بالتزامن مع إرسال سيارة إسعاف لمركز الأمل الصحي في الأشرفية بعد نقل المتوفى إليه.

اقرأ أيضاً : مفتي النظام السوري أحمد حسون بخطر وإجراءات عزل كبيرة في حلب بسبب الطبيب المتوفي

كما قامت صحة النظام السوري بأخذ مسحات للكادر الطبي في المشفى، إضافة لقيام قوات النظام السوري بتدقيق كبير على حاجز الرمال التابع للحرس الجمهوري، وعدم السماح سوى لأهالي المنطقة من الخروج والدخول، فضلاً عن انتشار أمني كبير ضمن المنطقة، مع مخاوف من عزل الأشرفية والجديدة بشكل كامل صحياً خوفاً من تفشي الفيروس لعدد كبير.

الجدير ذكره أن المتوفى موظف بدائرة دوما للمصالح العقارية الموجودة بالمزة، وتم إغلاق الدائرة لإشعار آخر وحجر جميع موظفي الطابو العقاري، وسط تحذيرات لجميع المراجعين بحجر أنفسهم كإجراء احترازي.

اقرأ أيضاً : خاص|| مصادر من مستشفى الزبداني ومستشفى قطنا تكشف عن أعداد هائلة من المصابين بفيروس كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق