الشأن السوريسلايد رئيسيعدسة ستيب

بالصور|| مبالغ مالية ضخمة بأيدي قادة فصائل المعارضة الموالية لتركيا.. وعناصرهم يُذَلّون في ليبيا

حصلت وكالة “ستيب الإخبارية”، اليوم الجمعة، على معلومات من مصادر عسكرية خاصة تفيد بسرقة قادة فصائل المعارضة الموالية لتركيا، لأتعاب عناصرهم.

خاصة ممن ترسلهم للقتال في ليبيا، هذا فضلاً عما يتعرضون له من تعامل سيء وإذلال دائمين.

– صور متداولة لأحد قادة الفصائل

تداول ناشطون صوراً للمدعو، عمرو الجلبجي، وهو أحد قادة فرقة “سلطان مراد”، وأظهرت الصور الجلبجي وهو جالس أمام كميات كبيرة من النقود.

وبحسب الناشطين فإنّ هذه الأموال هي من سرقاته لرواتب عناصره الذين أرسلهم إلى ليبيا وهو بصدد تجهيز دفعة ثانية لإرسالها إلى هناك.

– أحد عناصر الفصائل يكشف المستور

كشفت المصادر عن رسالة من أحد عناصر المرتزقة السوريين في ليبيا جاء فيها:
“أنّ أحد عناصر فصائل المعارضة خرج إلى ليبيا بسبب الفقر والجوع بعد مشاركته من معركة طرابلس بريف حلب، فقد أخذت أموره المالية تتراجع ومصروفه يزداد وسط شحّ في العطاء والرواتب مع ذل وتعب في العمل بالمعسكرات التي تتبع لتلك الفصائل”.

وأضاف العنصر في نصّ الرسالة أنّ قادتهم كانوا يسرقون رواتبهم التي تبلغ 300 دولار ولا يعطونهم منها إلا 100 دولار”.

وحالياً بحسب الرسالة “فإنّ قادتهم سيقتطعون منهم 500 دولار لكل شخص”.

اقرأ أيضاً : خاص|| معسكرات لـ المرتزقة السوريين خارج المدن في ليبيا.. وقرارات جديدة حول التواجد هناك

– تأكيدات حول صحة الرسالة المتداولة

أكّد مصدر عسكري خاص، لوكالة “ستيب الإخبارية” صحّة ما جاء بالرسالة مضيفًا أنّ القادة يمتلكون الكثير من العقارات في مناطق “درع الفرات” وفي تركيا ويركبون السيارات الفارهة ويأكلون من الذبائح بدون عناصرهم الذين يتركونهم حرسًا لهم عند ذلك.

والجدير بالذكر، فأنه انتشرت في الآونة الأخيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الصور التي أظهرت حالة الترف التي يعيشها قادة الفصائل الموالية لتركيا، بعيداً عن عناصرهم الذين ما يزالون يشتكون سوء أوضاعهم.

اقرأ أيضاً : خاص|| تركيا تغير مخططها بالتعامل مع المرتزقة” المتوجهين إلى ليبيا.. وسرقات هائلة تشوب الملف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق