الشأن السوريسلايد رئيسي

بآخر تطورات قضية الطفل السوري المغتصب بـ لبنان.. وقفات احتجاجية ومطالبات دولية

تطورات قضية الطفل السوري المغتصب

لا تزال قضية “الاغتصاب الجماعي” الذي تعرض له الطفل السوري بإحدى مناطق البقاع الغربي في لبنان

وتوثيق فعلتهم عبر مقطع مصوّر، تثير الجدل وسط مطالبات كثيرة بمحاسبة الفاعلين ومعاقبتهم أشد العقوبات.

وعلى الرغم من تمكن القوى الأمنية في توقيف أحد الفاعلين، إلا أن هناك 7 أشخاص آخرين

لا زالوا هاربين من قبضة العدالة، ما دفع نشطاء سوريين، اليوم الأحد، إلى تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان.

وقفة احتجاجية للمطالبة بـ العدالة للطفل السوري المغتصب

وطالب المحتجون السوريون بالاقتصاص من المعتدين على الطفل السوري، ونقله إلى إحدى الدول الأوروبية لتلقي العلاج.

كما أطلق ناشطون سوريون ولبنانيون بينهم فنانون وإعلاميون، خلال الساعات الأخيرة، هاشتاغاً بعنوان “#العدالة_للطفل_السوري” تصدر منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” في لبنان.

ونقلت العربية، اليوم الأحد، عن فاطمة الصلح، والدة الطفل السوري محمد (13 سنة)، قولها إنَّ:”المجرمين السبعة فروا من البلدة منذ أن انتشر فيديو فعلتهم عبر الإعلام، وتواصل قوى الأمن البحث عنهم، حتى أن عائلاتهم تبرّت منهم بعدما شاهدوا الفيديو”.

وأضافت قائلةً: “هم أنكروا في البداية فعلتهم إلا أن الفيديو ثبّت جرمهم”.

تطورات قضية الطفل السوري المغتصب بـ لبنان
تطورات قضية الطفل السوري المغتصب بـ لبنان

اعتداء جنسي

وكانت قوى الأمن الداخلي في لبنان أصدرت، قبل أيّام، بياناً بيّنت فيه أنه تمّ توقيف أحد المشتبه بهم.

وأكد البيان: “إنه تمّ الاستماع إلى الطفل الضحية ووالدته، بحضور مندوبة الأحداث، وتبين بأنه سوري الجنسية قاصر من مواليد عام 2007”.

وأوضح البيان نقلاً عن الطفل السوري: “أنه منذ حوالي سنتين وخلال عمله في معصرة للزيتون، أقدم 8 أشخاص من الجنسية اللبنانية من مواليد (1977، 1981، 1998، 1999، 2000 و2002)، على هتك عرضه وممارسة أفعال منافية للحشمة معه”.

وأكّدت قوات الأمن في بيانها أنهم مستمرون في التحقيقات إلى أن يتم القبض على بقية المتورطين.

وكانت مواقع إخبارية وإعلامية، قد تداولت مقطعاً مصوّراً يظهر قيام 3 شبان لبنانين، قيل إنّ أحدهم نجل قيادي معروف في حزب الله، وهم يضربون طفل سوري، ويجبرونه على ممارسة أفعال منافية للأخلاق والآداب العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق