الشأن السوريسلايد رئيسي

مجموعات محلية مسلحة بالقنيطرة تعتقل عناصر أمن النظام وحاجز عسكري يتعرض لهجوم جديد

أفاد مصدر محلّي لوكالة ستيب الإخبارية، بأنّ مجموعات محلية تابعة لفرع الأمن العسكري بالقنيطرة حاصرت مستشفى القنيطرة واحتجزت عناصر قوات النظام السوري فيه، يوم أمس الخميس.

مجموعات محلية بالقنيطرة تعتقل عناصر أمنية

وقال المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، إنّ مجموعات تابعة للقيادي “أبو جعفر ممتنة”، اشتبكوا قبل يومين مع مجموعة مسلحة أخرى، وأدى الاشتباك لإصابة 5 من مجموعة “أبو جعفر”، إضافة لإصابة القيادي الآخر “أبو هزاع”.

وأوضح المصدر أن مجموعات “أبو جعفر ممتنة” حاصروا مستشفى القنيطرة التي نقل إليها الجرحى، واحتجزوا قوات النظام السوري وعناصر الأمن بالمستشفى، وسط إطلاق نار حصل داخله.

وكشف المصدر أن القيادي “أبو هزاع” أقيمت له عملية جراحية إثر إصابته، ولا يزال بغيبوبه دون وضوح وضعه الصحي.

وكان المجموعات المحلية المذكورة قد انضمت لفرع الأمن العسكري “فرع سعسع” بعد إجراء التسوية مع قوات النظام السوري عام 2018، وترأس مجموعة منها من مقاتلي المعارضة السابقين الذي انضموا للفرع الأمني ذاته، المدعو “حسن هزاع” وأخرى المدعو “أبو جعفر ممتنة”.

اقرأ أيضاً: خاص|| عملية أمنية على حدود الجولان وتوترات تشهدها قرى وبلدات القنيطرة

استمرار سلسلة التوترات الأمنية

وجاء ذلك بالتزامن مع استمرار هجمات من قبل مجهولين على حواجز عسكرية تابعة للنظام السوري بالمحافظة الجنوبية.

حيث أكد المصدر أن حاجز “الصقري” الواقع  ببلدة جبا والتي تبعد عن الحاجز حوالي 200 متر، ويتبع لفرع الأمن العسكري، تعرض لتفجير عبوة ناسفة، أدت إلى إصابة 4 مقاتلين، ومقتل أحدهم.

ولفت المصدر إلى أنّ قوات النظام السوري اعقتلت 8 عناصر آخرين من الحاجز للتحقيق معهم وكشف ملابسات وصول العبوة الناسفة إلى الحاجز.

يشار إلى أنّ محافظة القنيطرة تشهد حوادث أمنية متكررة في ظل انتشار قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها مع وجود مجموعات محلية انضمت لها هناك، إضافة لتصارع تلك الميليشيات على فرض سيطرتها بالمحافظة.

اقرأ أيضاً: محاولة اغتيال قيادي تابع لـ”فرع سعسع” بالقنيطرة واشتباكات على حاجز في غدير البستان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى