حورات خاصةسلايد رئيسي

مشروعية قرار الكونغرس الأمريكي حول الانتخابات الرئاسية في سوريا ومصير الأسد

تداولت وسائل إعلام أمريكية خلال اليومين الفائتين خبراً حول تقديم مشروع قرار إلى الكونغرس الأمريكي يحدد سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه سوريا، ومصير الانتخابات الرئاسية في سوريا.

مشروع قرار يحدد سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة بسوريا

وبحسب نص القرار الذي تداولته وسائل الإعلام فإنه يفرض على الإدارة الجديدة عدم الاعتراف بشرعية أي حكومة أو انتخابات تقام في سوريا مستقبلاً قبل إيجاد حل سياسي، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية التي يتوقع إجراؤها بعد نحو 7 أشهر، إضافة إلى توسيع دائرة العقوبات على النظام السوري لإجباره على المضي قدماً بمسار الحل السياسي.

إلا أن دبلوماسياً سورياً سابقاً نفى خلال حديث مع وكالة ستيب الإخبارية بعض ما روّجت له وسائل الإعلام حول القرار ومشروعيته، موضحاً قانونية تشريعه من جهة، وقانونية الانتخابات الرئاسية التي يعزم النظام السوري على إجرائها منتصف العام القادم.

وقال، بسام البربندي، الدبلوماسي السوري السابق، المقيم في واشنطن: ” منذ ٥ أشهر، نشرت لجنة الدراسات في الحزب الجمهوري تقريرها حول كيفية مواجهة أعداء الولايات المتحدة (روسيا، الصين، إيران، وكوريا الشمالية، وسوريا)، ثم بدأت بتقديم كل توصية كمشاريع قوانين (عددهم ٦٠ توصية أي ٦٠ مشروع قانون).

وتابع: ” مشروع قانون سوريا المذكور تم الإعلان عنه يوم الخميس بآخر يوم عمل في الكونغرس في هذ العام، ورقمه ٦٠١٥، بمعنى أنه يوجد قبله ٦٠١٥ مشروع قانون، أي أنه لن يناقش أصلاً لأن عمل الكونغرس توقف لهذا العام”، مشيراً إلى أنه من الممكن أن يُقدم مرة ثانية العام القادم، وأنّ أهمية المشروع الوحيدة هي الرسالة التي يحملها للإدارة الأمريكية القادمة.

مواضيع ذات صِلة : باحث بالعلاقات الدولية يكشف موقف “بايدن” من الإطاحة بالأسد والقضية السورية

الانتخابات الرئاسية في سوريا 2021

وبالحديث عن نيّة النظام السوري وحلفائه إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا رغم عدم تهيئة الظروف الملائمة لذلك محلياً ودولياً، يؤكد “البربندي” أنه وفي الوضع الحالي لا يستطيع أحد إيقاف الانتخابات، مثل ما حدث مع انتخابات مجلس الشعب.

ويضيف: ” أقصى ما يمكن القيام به هو إدانة هذه العملية ولكنها لا تلغي قانونيتها الدولية فالنظام يملك سفارات وتعامل مع الأمم المتحدة لا يزال قائماً حتى اللحظة”.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” قد قال بوقتٍ سابق أنه ليس من صلاحياته التدخل بانتخابات الرئاسة، حيث يتوقع الدبلوماسي السوري المزيد من الضغط الاقتصادي الدولي “عقوبات” على النظام السوري خلال الفترة القادمة، لدفع روسيا بأن تبذل جهداً أكبر للحل السياسي.

بينما علّق الاتحاد الأوربي على الأمر على لسان، جوزيف بوريل، الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية، حين تحدث في الـ 30 من حزيران الفائت، وأكد أن الانتخابات يجب أن تشمل السوريين داخل وخارج البلاد، وتكون في ظروف نزيهة وحرّة، وهو الأمر الذي قد يستغله النظام السوري بإجراء “لعبة” ما على الأمر.

وكان النظام السوري قد أجرى انتخابات ووصف بـ”المسرحية” لمجلس الشعب السوري “البرلمان” في تموز الفائت، وفاز بها حزب البعث الحاكم بنسبة غالبية المقاعد كما جرت العادة، واقتصرت تلك الانتخابات على مناطق سيطرة النظام السوري وحلفائه، ولم يصدر حينها أي إدانة للأمر ومرّ كما مرّت قبه انتخابات عام 2012 التي فاز بها الأسد وجدد ولايته في أوج الاحتجاجات ضدّه.

مسار الحل السياسي السوري

وبالتطرّق لمسار الحل السياسي الذي يجري حالياً في أروقة الأمم لمتحدة متمثلاً بعمل اللجنة الدستورية السورية، يوضّح بأن اللجنة الدستورية ستصل لنتيجة إذا حصل توافق دولي على الحل.

لافتاً إلى أنه على المعارضة رفع السقف القانوني والاستفادة من القرارات الدولية ومقررات لجان التحقيق الدولية بوجه النظام السوري وروسيا، وليس تمييع المطالب وتقديم تنازلات مجانية لإرضاء الدول الداعمة لهم، حسب وصفه.

ويختتم بسام البربندي حديثه لوكالة ستيب الإخبارية مشدداً على أن “بشار الأسد” هو “النظام السوري” والعكس تماماً، حيث أن النظام أوجد كل القوانين والإجراءات والمؤسسات ليثبت أركان حكمه، معتبراً أنه لن يكون هناك حل في ظل وجود الأسد ونظامه.

وكانت اجتماعات اللجنة الدستورية في جولتها الرابعة، والتي عقدت مطلع الشهر الجاري، لم تخرج بجديد، حيث استمر وفد النظام السوري على اللعب بالتفاصيل وتقديم مطالب بعيدة كل ابعد عن مضمون عمل اللجنة الدستورية والذي يفترض أن تقوم بصياغة دستور جديد للبلاد او التعديل على الحالي ليهيئ الطريق أمام هيئة الحكم الانتقالي المفترضة، إلا أن مماطلة النظام وعدم جدّية روسيا مع مصلحة إيران بذلك قد تؤدي بالنهاية إلى تشجيع النظام على إجراء انتخابات جديدة تؤهل الأسد لولاية جديدة، ليستمر الصراع القائم بالبلاد إلى أجل غير مسمّى.

مواضيع ذات صِلة : مشروع قرار أمريكي جديد يرسم سياسية بايدن تجاه سوريا.. ويحسم الجدل حول مستقبل الأسد

مشروعية قرار الكونغرس الأمريكي حول الانتخابات الرئاسية في سوريا ومصير الأسد
مشروعية قرار الكونغرس الأمريكي حول الانتخابات الرئاسية في سوريا ومصير الأسد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى