أخبار العالمسلايد رئيسي

أزمة تلوح بالأفق …الحرس الثوري يرد على تسريبات مقابلة ظريف: لا نثق بوزارة الخارجية

رد الحرس الثوري الإيراني، اليوم لاثنين، على ما ذكره وزير الخارجية محمد جواد ظريف في مقابلة صحافية جرى تسريبها، مؤكدا أن ”الحرس الثوري لا يثق بوزارة الخارجية التي لم تتمكن حتى من الاحتفاظ بمقابلة صوتية ومنعها من الخروج“.

رد الحرس الثوري على التسريبات

وقال الحرس الثوري في نشرة ”الأخبار والتحليل“ الصادرة عن النائب السياسي للحرس الثوري الإيراني الجنرال يد الله جواني، ”هناك نفوذ وتغلغل منظم من الخارج في الجهاز الدبلوماسي الإيراني“.

اقرأ أيضاً: تسريب لظريف.. قاسم سليماني كان يتخذ قرارات الخارجية الإيرانية

تنازل قاسم سليماني عن الميدان

وأشار جواني بأنه إذا كان قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني تنازل عن الميدان العسكري للحكومة كما هو الحال في مجال الدبلوماسية، كان من المفترض أن تستمر المعركة ضد داعش لسنوات، مثل ما حدث مع الاتفاق النووي الذي لا يزال التفاوض الفاشل مستمر بشأنه في فيينا بعد آلاف الانتهاكات“.

وفي معرض رد الحرس على تصريحات ظريف ، قال أنه لا يعرف أي معلومات عن عمليات مهمة مثل استهداف قاعدة عين الأسد من قبل الحرس الثوري في مطلع يناير/كانون الثاني لعام 2020، رداً على اغتيال سليماني في العراق، ”لماذا يجب أن نثق بوزارة خارجية لا يمكن فيها حماية ملف صوتي سري ونعطيها معلومات حول هجوم عسكري سري مثل الهجوم على قاعدة عين الأسد“.

اقرأ أيضاً: جواد ظريف في العراق متحدثاً عن حسن الجوار وعدم التدخل ودور العراق بملفات هامة

جدل في الساحة السياسية الإيرانية

ولا تزال الساحة السياسية الإيرانية تشهد جدلاً بشأن المقابلة الصحفية التي جرى تسريبها الليلة الماضية لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، والتي كشف فيها عن هيمنة الحرس الثوري وقاسم سليماني على وزارة الخارجية الإيرانية.

يُشار إلى أن ظريف، كان قد قال في المقابلة التي كان من المقرر نشرها بعد انتهاء الحكومة الحالية، إن دوره معدوم في السياسة الخارجية، قائلا ”دوري كان ”صفرا“.

وأضاف: ”هل تعلمون أن أمريكا علمت بالهجوم على قاعدة عين الأسد قبل أن أسمع به أنا؟!“، مضيفا أنه سمع بالهجوم على هذه القاعدة الأمريكية بعد ساعتين من إبلاغ رئيس الوزراء العراقي في حينها عادل عبد المهدي بالهجوم.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى