أخبار العالم العربي

اغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقية قرب بغداد والكاظمي يتخذ إجراء عاجل

وجه القائد العام للقوات المسلحة العراقية، مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، بفتح تحقيق عالي المستوى بشأن اغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقية شرق العاصمة بغداد.

اغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقية

واغتال مسلحون مجهولون، صباح الإثنين، ضابطاً كبيراً بجهاز المخابرات العراقي في منطقة البلديات شرقي العاصمة بغداد.

وذكر مصدر أمني عراقي، أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على العقيد في جهاز المخابرات العراقي، نبراس أبو علي، بعد ترجله من سيارته بنحو 10 أمتار، ثم لاذوا بالفرار.

وبحسب المصدر، يعد الضابط المغتال من أبرز الضباط في جهاز المخابرات العراقي، لافتاً إلى أن السلطات العرقية شكلت لجنة للتحقيق بهذه الحادثة.

ووجه الكاظمي الذي ما زال يدير جهاز المخابرات بشكل مباشر، بفتح تحقيق عالي المستوى لمعرفة تفاصيل عملية الاغتيال والجهات التي تقف خلفها، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

اقرأ أيضاً : محاولة اغتيال “فاشلة” تسبق حراكاً ضد “قتلة” الناشطين العراقيين تهدد بانزلاق الوضع نحو المجهول

وقبل عدة أشهر، اغتيل ضابط في المخابرات العراقية بمنطقة المنصور في بغداد، لكن مصادر أشارت حينها إلى أن عملية الاغتيال لم تتعلق بطبيعة عمله، بل لخلافات عائلية.

وفي 21 آذار/مارس الماضي، اغتيل ضابطاً برتبة عقيد قرب شارع 14 رمضان في بغداد، ليفارق الحياة نتيجة تعرضه لإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين.

ويواجه جهاز المخابرات العراقي اتهامات من الفصائل المسلحة الموالية لإيران، بالتعاون مع القوات الأمريكية في عملية اغتيال قائد “فيلق القدس”، قاسم سليماني، والقيادي بـ “الحشد الشعبي”، أبو مهدي المهندس، مطلع كانون الثاني من العام الماضي، بغارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي.

اغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقية قرب بغداد والكاظمي يتخذ إجراء عاجل
اغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقية قرب بغداد والكاظمي يتخذ إجراء عاجل

اقرأ أيضاً : “إيران برا برا كربلاء تبقى حرة”.. ثورة غضب في العراق بعد اغتيال الناشط إيهاب الوزني

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى