الشأن السوريسلايد رئيسي

التصعيد على أشده… قتلى وجرحى في إدلب والنظام السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية برشقاتٍ صاروخية

تزداد وتيرة التصعيد في إدلب شمال غرب سوريا، بين النظام السوري وحلفائه وفصائل المعارضة المدعومة تركيّاً في مشهدٍ يؤشر لانزلاق الأمور نحو نقطة اللاعودة مع اتساع رقعة الاستهدافات المتبادلة وما خلّفته من قتلى وجرحى.

سقوط قتلى وجرحى في إدلب

 

وفي جديد التطورات، قُتِلَ مدنيٌّ وأصيب عشرةٌ آخرين في قصفٍ صاروخيٍّ للنظام السوري استهدف قرية كفرلاتا في جبل الأربعين بريف إدلب الجنوبي.

 

وبحسب مراسل وكالة “ستيب” الإخباريّة، عمر المحمد، فإنّ التصعيد العسكري ما بين قوّات النظام السوري وفصائل المعارضة الموالية لأنقرة مستمرٌ حتّى اليوم السبت وعلى مدار الساعة، حيث رُصِدَ قصفٌ مدفعيٌّ وصاروخي للنظام استهدف قرى ومحاور جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

أمّا عن المناطق التي تركّز فيها القصف المدفعيُّ والصاروخي، فقد شملت قرى وبلدات سفوهن وكفرلاتا وحرش بينين و فليفل ومرعيان ومعرزاف الواقعة جنوبي إدلب، ما تسبب بمقتل شخص ووقوع دمارٍ هائلٍ في الأبينة
السكنية والمحال التجارية.

وتزامن ذلك مع تحليقٍ مكثّف لطيران الاستطلاع الروسي والإيراني في سماء محاور جنوب وشرق إدلب وكذلك محاور سهل الغاب بريف حماة الغربي.

اقرأ ايضاً:احتجاجات منددة بتقاعس الأتراك في إدلب وضباط يكشفون مصير “جبل الزاوية” (صور)

النظام السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية

ومن جهةٍ أخرى، سقطت رماياتٌ صاروخيّة مصدرها النظام السوري على نقطة المراقبة التركية في قرية معرزاف جنوبي إدلب مما تسبب بوقوع أضرارٍ مادية، حيث رُصد استنفارٌ تركيٌّ داخل النقطة التركية بعد سقوط القذائف .

اقرأ أيضاً:الميدان في إدلب يشتعل.. تصاعد الاستهدافات على خلفية مقتل قيادي بارز بالهيئة

الهيئة و فصائل المعارضة يستهدفون مواقع النظام

إلى ذلك، استهدفت فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام مواقع قوات النظام على محاور حزارين وكفرنبل بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت بوابلٍ من الصّواريخ وقذائف المدفعية مواقع النظام على محاور ريف اللاذقية الشمالي.

مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بينهم طفلان، صباح اليوم السبت 12 حزيران، إثر قصف مدفعي لقوات النظام على قرية #كفرلاتا بريف #إدلب الجنوبي، كما تعرضت قرى مرعيان والمغارة ومحيط بينين لقصف مماثل دون وقوع إصابات، فرقنا أسعفت المصابين وتفقدت باقي الأماكن المستهدفة.

وفي سياقٍ متصل، نشر فريق منسقو استجابة سوريا بياناً عن تزايد أعداد النازحين عن قرى جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي بسبب شدة قصف النظام السوري وروسيا خلال 48 ساعةٍ الماضية.

وأشار البيان إلى أن عدد النازحين باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا والتي تعتبر آمنةً نسبياً بالنسبة للمدنيين بلغ 1867 نسمة، وذلك نتيجة أكثر من 74 استهدافٍ طال مناطق متفرقة بجبل الزاوية شاركت فيها الطائرات الحربية الروسية بشكل واضح.

فيما ناشد الفريق الجهات المعنية بالشأن السوري العمل على وقف هجمات النظام وروسيا على الأحياء السكنية للمحافظة على حالة الاستقرار في المنطقة، إضافة إلى مناشدة المنظمات الإنسانية بالقيام بمهامها تجاه النازحين الجدد وتأمينهم بالدعم اللازم.

يُشار إلى أنّ حملة التصعيد هذه تدخل أسبوعها الثاني، حيث بدأتها قوات النظام وروسيا على ريف إدلب الجنوبي الغاب، والتي راح ضحيتها الأسبوع الماضي 17 شخصاً، بينهم 13 في مجزرة إبلين، وإصابة 15 آخرين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى