الشأن السوري

أمريكا تؤكد تزوير الانتخابات لفوز الأسد وبيدرسون يتحدث عن خطوة دولية جديدة بشأن سوريا

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الجمعة، إلى إطلاق حوار دولي جديد لتسوية النزاع في سوريا، خلال جلسة في مجلس الأمن الدولي.

 

بيدرسون في مجلس الأمن يوضح تطورات القضية السورية 

 

وتحدث بيدرسون خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي أنه كان على تواصل مستمر مع كبار المسؤولين من روسيا والولايات المتحدة قبل وخلال القمة التي عقدت في وقت سابق من الشهر الجاري في جنيف بين الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن.

 

وقال: كنت على تواصل مع الكثير من الأعضاء الآخرين في هذا المجلس والدول الرئيسة في المنطقة، وسأسافر من هنا إلى روما للتشاور مع وزراء الخارجية المشاركين في الاجتماع الوزاري بشأن سوريا الذي تعقده إيطاليا والولايات المتحدة، وآمل في زيارة موسكو قريباً والتشاور مع تركيا وإيران أيضاً.

 

وأشار إلى أنّ الجولة الجديدة من المفاوضات بشأن التسوية السورية بصيغة أستانا ستنعقد في عاصمة كازخستان مدينة نور سلطان أوائل الشهر القادم.

 

وخلال الجلسة دعا بيدرسون إلى تمديد آلية تقديم المساعدات عبر الحدود إلى سوريا وتوسيعها لإنقاذ ملايين الأرواح، وأعرب عن قناعته بضرورة إطلاق “حوار دولي بناء جديد بهدف بحث خطوات محددة” يمكن اتخاذها في سبيل تسوية النزاع السوري.

المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون
المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون

بيدرسون يحذر من نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة 

 

وندد بيدرسون باستمرار العمليات العسكرية على جنوب ‎إدلب، معتبراً أنّ والجهود الإنسانية تتأثر مع استمرار أعمال العنف، لافتاً إلى أنّ تفاقم الأوضاع الاقتصادية تؤثر على حياة ملايين السوريين وهذا لا يصب في مصلحة أحد، ويجب مراعاة تخفيف وطأة العقوبات المفروضة على حياة المدنيين في ‎سوريا. 

اقرأ أيضاً: صراع في مجلس الأمن حول القرار 2533 المتعلّق بسوريا.. روسيا تلوّح بالفيتو وأمريكا تكشف خياراتها

 

وأعرب عن قلقله من أن يؤدي عدم التوافق بشأن الانتخابات الأخيرة إلى تعطيل مسار الحل السياسي للأزمة السورية، وأكد مواصلة الضغط من أجل حل ملف المحتجزين والمفقودين مع كافة الأطراف السورية. 

 

وأضاف بيدرسون في حديث لوسائل إعلام: من غير المعقول وجود خمسة جيوش أجنبية في سوريا وعلينا أن نحل هذه المشكلة، وهناك ثلاث مناطق في سوريا تخضع لسيطرة قوى مختلفة وهذا الوضع يجب أن يتغير. 

 

أمريكا تؤكد تزوير الانتخابات الرئاسية السورية 

 

بدورها قالت مندوبة ‎أمريكا في ‎الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد‎: الانتخابات الرئاسية الأخيرة في ‎سوريا كانت مزورة ولم تكن حرة ولم يحظ فيها السوريون بفرصة المشاركة.

 

وأضافت: يجب التوصل سريعاً إلى حل سياسي للأزمة السورية لتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب السوري.

 

وشددت على ضرورة تشجيع المساعدات الأممية عبر الحدود لتخفيف وطأة أزمة النزوح داخل الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: إيران وروسيا تقسمان “كعكة” إعادة الإعمار في سوريا ضمن معرض بيلدكس بدمشق بمشاركة عربية

بينما تحدث مندوب النظام السوري، بسام الصباغ، معتبراً أنّ النظام السوري ملتزم بحل سياسي قائم على حوار وطني سوري سوري بملكية وقيادة سوريتين يحترم سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها وسلامتها مشدداً على أن هذا المبدأ ثابت وراسخ ولا يمكن التنازل عنه.

 

وأشار صباغ إلى أن “الوفد الوطني” (وفد الحكومة السورية) إلى اجتماعات لجنة مناقشة الدستور استجاب لكل متطلبات استمرار عمل اللجنة كما طرحها بيدرسون ولا حاجة من قبل أي طرف كان لتحريف الحقائق وتزوير ما تم الاتفاق عليه وعرقلة عمل اللجنة بذرائع لا تصمد أمام الحقائق مؤكداً أن أي محاولة في هذا الاتجاه هدفها وضع العصي في عجلة عمل اللجنة ومنع تقدمها.

 

يذكر أنّ خلافات يشهدها مجلس الأمن الدولي بين الدول الأعضاء حول مشروع قرار تمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية عبر المعابر الحدودية لا سيما معبر باب الهوى في إدلب، حيث ترفض روسيا تمديد القرار مما يهدد 4 ملايين شخص يقطنون شمال غرب سوريا بالحرمان من المساعدات الإنسانية، بالوقت الذي سيعقد مؤتمر في روما قريباً يضم الدول السبع الكبرى ودول عربية معنية بالقضية السورية لبحث سبل حلها. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى