الشأن السوريسلايد رئيسي

عقب التصريحات الأمريكية… خارجية النظام السوري لـ “قوات الأندوف”: سنسترجع الجولان إلى “حضن الوطن”

أفادت وسائل إعلامية موالية لـ النظام السوري، أنّ وزير الخارجية، فيصل المقداد، التقى كلّاً من وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان بيير لاكروا، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي، محمد خالد الخياري، اليوم الثلاثاء، بهدف تباحث مستجدات الأوضاع في الجولان.

خارجية النظام السوري تتوجه برسالة إلى قوات الأندوف

وفي التفاصيل، نقلت وكالة “سانا” عن فيصل المقداد خلال لقائه اليوم المسؤولين الأمميين، وجوب “التزام قوات الأمم المتحدة العاملة في الجولان “الاندوف” بولايتها المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن ذي الصلة”.

وقالت خارجية النظام السوري إنّ المقداد أشار خلال اللقاء إلى أنّ “وجود قوات حفظ السلام ليس بديلاً عن إيجاد حلٍّ نهائي لمشاكل الاحتلال مشدداً على حقّ سورية الثابت باسترجاع الجولان السوري المحتل إلى حضن الوطن”، على حدّ تعبيره.

اقرأ أيضاً:الخارجية السورية ترد على الأمريكية وتتحدث عن “الجولان”

المقداد يرد على التصريحات الأمريكية

وفي معرض ردّه على التصريحات الأمريكية الأخيرة التي أثيرت حول الجولان، أدان المقداد تلك للتصريحات، واصفاً إيّاها بأنّها “تتجاهل قرارات الأمم المتحدة التي تعترف بالجولان أرضاً عربيةً سوريةً محتلة”.

اقرأ ايضاً:“ليست ملكاً لأحد”… إدارة بايدن تعتزم التراجع عن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان

التراجع عن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري

وقبل أيام، أفادت تقاريرٌ أمريكية، أنّ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عازمةٌ على التراجع عن اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة “الإسرائيلية” على مرتفعات الجولان السوري.

وكان موقع “واشنطن فري بيكون” الأمريكي، قد ذكر نقلاً عن مسؤولٍ رفيع المستوى بوزارة الخارجية الأمريكية قوله: “بأنّ منطقة الجولان ليست ملكاً لأحد وأنّ السيطرة عليها يمكن أن تختلف تبعاً للتغييرات الموجودة في المنطقة”.

يُشار إلى أنّ الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قد منح أثناء فترة رئاسته اعترافاً أمريكياً رسمياً بسيادة “إسرائيل” على الجولان في عام 2019، الأمر الذي شكّل تحولاً كبيراً عن سياسةٍ انتهجتها الولايات المتحدة لعشرات السنين حيال موقفها من الجولان.

 الجدير ذكره، أنّ “إسرائيل” أقدمت على احتلال مرتفعات الجولان من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوةٍ غير معترفٍ بها دولياً.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى