الشأن السوريترند - Trend

درعا تحت القصف ومطالبات بإنقاذ مهد الثورة السورية من وحشية الآلة العسكرية

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “درعا تحت القصف” تنديداً باستمرار قصف النظام السوري لمدينة درعا البلد إثر فشل المفاوضات مع الأهالي، مستنكرين استهداف الأحياء بقذائف الهاون ومضادات الطيران، ووضع الحواجز العسكرية في الأحياء وتفتيش المدنيين ومداهمة المنازل وإطلاق النار عشوائياً.

درعا تحت القصف ومناشدات لإنقاذها

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ درعا تحت القصف، وأطلقوا مناشداتهم للمجتمع الدولي للتدخل قبل أن تحل كارثة إنسانية كبرى في مهد الثورة السورية ورمز حريتها.

قال فيصل القاسم: “الأوروبيون يقولون دائماً إنهم يخشون من تدفق اللاجئين الى بلادهم. طيب انتظروا عشرات الألوف من اللاجئين الجدد القادمين إليكم من درعا إذا لم تتحركوا فوراً”.

وكتب ياسر أبو هلالة: “جيش بشار وماهر لا علاقة له ب سوريا هو مليشيات تتبع المحتل الروسي والإيراني ولا يتورع عن جريمة حرب؛ براميل وكيماوي واغتصاب وتعذيب وتنكيل .. درعا دخلت التاريخ رمزا للحرية وهم خرجوا من التاريخ إلى قعر مزابله”.

وقالت وداد حمد: “حتى الآن، قوات النظام السوري تواصل قصفها لمناطق درعا البلد

درعا البلد والسد و المخيمات تقصف الآن في هذه اللحظات.
اللهم سلم أهلها، درعا تحت القصف”.

وكتب حساب محمد: “منها بدأت الحكاية “حكاية شعب رفض القهر والظلم والفساد.. قال لا للعسكر وخيباتهم
يسقط الأسد..وتحيا درعا يلعن روح حافظ..والله محيي سوريا الحرة، درعا تحت القصف”.

 

شاهد أيضاً : 100 غارة على المسيفرة ونزيف درعا مستمر

قالت ميديا حمدوش: “خنازير الشمال جناب متل طناب مهد الثورة السورية درعا تحت قصف الأسد الروح و القلب معك درعا
حماكم الله أبطالنا وأحرارنا
اللهم أرحم ضعفنا وكن عوناً ومعيناً لأهلنا في إدلب ودرعا و عفرين”.

وكتب حساب محمد: “يارب درعا تحت القصف كون معها”.

وقال حساب وداد: “درع الثورة ومهدها درعا
لاتخذلوها كما خذلتوا سابقاتها…
درعا تحت القصف ، درعا تحت الحصار ، درعا البلد، درعا مهد الثورة”.

وغرد حساب، عمار القعاد: “اللهم انصرنا ولانتصر علينا نتضرع إلا الله أن ترحم أطفالنا وشبابنا ونساءنا أهل درعا المستضعفين من تحت القصف حسبنا الله”.

وكتب حساب نعوم الحاج علي: “أبدا مو معليش درعا معليش، درعا تحت القصف”.

وقال حساب مراد الشامي: “عشرات الآلاف في درعا البلد تحت قصف الدبابات والمدفعية والرشاشات الثقيلة لأن الفرقة الرابعة لم يعجبها الإتفاق بين روسيا وأهالي درعا البلد”.

وكتب حساب زهير: “درعا تحت القصف الأسدي الجائر
اللهم أحميهم وفرج عنهم وشد أزرهم”.

وانتهت جولة المفاوضات بين النظام السوري واللجنة المركزية لدرعا البلد دون اتفاق، بسبب تعنت النظام السوري وخرقه لبنود اتفاق فك الحصار عن المنطقة جنوب البلاد، مما دفع الأهالي لإصدار بيان يطالبون فيه بترحيلهم إلى مكان آمن.

درعا تحت القصف ومطالبات بإنقاذ مهد الثورة السورية من وحشية الآلة العسكرية
درعا تحت القصف ومطالبات بإنقاذ مهد الثورة السورية من وحشية الآلة العسكرية

اقرأ أيضاً : 43 قتيلًا في درعا، والصليب الأحمر “قلق”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى