الشأن السوري

متخذةً صفقةً عربية “ذريعة”.. الإدارة الأمريكية تتجه لرفع عقوبات “قيصر” عن نظام ” بشار الأسد”

اشترك الان

أفادت مصادر رفيعة في الكونغرس الأمريكي، أنّ إدارة الرئيس، جو بايدن، تتجه لرفع عقوبات “قيصر” عن نظام بشار الأسد، مشيرةً إلى أنّه من المحتمل أن تقدم على اتخاذ هذه الخطوة بذريعة تسهيل عقد صفقةٍ بين عددٍ من الدول العربية.

رفع عقوبات “قيصر” عن نظام بشار الأسد

وفي التفاصيل، أفادت صحيفة “واشنطن فري بيكون” نقلاً عن مصادر مطّلعة في الكونغرس، أنّه من المتوقع أن تقدم إدارة بايدن على رفع العقوبات المفروضة على النظام السوري، لتسهيل إتمام صفقة الطاقة مع لبنان الذي تسيطر عليه ميليشيا “حزب الله”.

ووفقاً لمصادر الكونغرس، فإنّ الإدارة الأمريكية الحالية تنوي التنازل عن أجزاءٍ من قانون “قيصر” من الحزبين، وهو القانون الذي طبّق عقوباتٍ واسعة النطاق على “الأسد” بسبب ما ارتكبه ونظامه من جرائم حرب فظيعة في سوريا، مشيرةً إلى أنّ الهدف من هذا التنازل هو تسهيل إتمام صفقة طاقةٍ مع الدول العربية من شأنها أن توفّر لنظام “الأسد” شريان حياةٍ ماليٍّ وسياسي.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنّ منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بريت ماكغورك، يمارس ضغوطاً حالياً على مصر كي تبيع الغاز إلى لبنان عبر خطّ أنابيبٍ يمتدُّ عبر سوريا، وهو ما يفسّر توجّه إدارة بايدن لتقديم تنازلاتٍ عن بعض العقوبات التي فرضتها على النظام السوري في وقتٍ سابق، من أجل إتمام هذه الصفقة.

إلى ذلك، سلّطت الصحيفة الضوء على التباين الذي خلقه هذا التوجّه، ففي الوقت الذي يعبّر فيه بايدن والديمقراطيون في الكونغرس عن استعدادهم لدعم تخفيف العقوبات، يرى نظراؤهم في الحزب الجمهوري (مسؤولون بارزون في وزارة الخارجية) أنّ رفع العقوبات عن النظام السوري من شأنه أن يشجّع إيران وكذلك ميليشيا “حزب الله”.

اقرأ أيضاً : صحيفة ناطقة بالروسية تكشف فساد عائلة الأسد وتحذّر من انفجارات في البلاد

وأضافت الصحيفة، أنّ ميليشيا “حزب الله” ترى نفسها منتصرةً في هذه الصفقة ومن خلفها معركتها ضد العقوبات الأمريكية، فضلاً عن أنّ هذه الخطوة من شأنها تعزيز نفوذ نظام الملالي الإيراني في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث ترجّح التقديرات أن هذا الأمر سيخفف القيود المفروضة على كل من سوريا وإيران ولبنان

ونقلت الصحيفة عن جو ويلسون، عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ورئيس فريق عمل الأمن القومي والشؤون الخارجية التابع للجنة الدراسات الجمهورية، قوله : “بحقّ السماء لماذا ترفع إدارة بايدن العقوبات عن أحد أكثر منتهكي حقوق الإنسان وحشية في العالم؟”.

بدروه، قال مصدرٌ مطّلعٌ في الكونغرس، لم تذكر الصحيفة اسمه أو صفته، إنّ الصفقة ستزوّد النظام السوري بأموالٍ صعبة يحتاجها بشدّة حالياً، وأضاف: “الأسد بحاجة ماسّة للعملة الصعبة، وهذا ما سيحصلون عليه من خلال رسوم العبور، حرفياً النظام يتضور جوعاً للمال وبايدن ينقذه”، وتابع: “انتصار جديد رائع لأجندة حقوق الإنسان بعد سيطرة طالبان على أفغانستان، لذلك نحن سعداء بوجود العباقرة المسؤولين مثل ماكغورك”.

متخذةً صفقةً عربية "ذريعة".. الإدارة الأمريكية تتجه لرفع عقوبات "قيصر" عن نظام " بشار الأسد"
متخذةً صفقةً عربية “ذريعة”.. الإدارة الأمريكية تتجه لرفع عقوبات “قيصر” عن نظام ” بشار الأسد”

اقرأ أيضاً : أزمة لبنانية تجمع الأسد وبايدن.. وصحيفة أمريكية تتكلم عن تغير بالسياسات تجاه الشرق الأوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى