أخبار العالم

العراق يستعيد قطعة من “ملحمة غلغامش”.. سُرقت من متحف بغداد قبل 20 عاماً ويعود تاريخها إلى 3500 عام

 

قالت وسائل إعلام غربية، أمس الخميس، إن الولايات المتحدة الأمريكية، أعادت إلى العراق لوحاً مسمارياً أثرياً عمره 3500 عام يحتوي على جزء من “ملحمة غلغامش”.

استعادة قطعة من ملحمة غلغامش

 وذكرت أن لوح ملحمة غلغامش سُرق من متحف عراقي في عام 1991 ثمّ هُرّب بعد سنوات إلى الولايات المتّحدة الأمريكية بهدف بيعه هناك.

وأشارت إلى أن اللّوح الأثري مصنوع من الطين ومكتوب عليه بالمسمارية جزء من “ملحمة غلغامش” التي تُعتبر أحد أقدم الأعمال الأدبية في تاريخ البشرية.

بدوره، قال وزير الثقافة العراقي، حسن ناظم، خلال احتفال أقيم في واشنطن إن عملية استعادة هذه القطعة “تعيد احترام الذات والثقة للمجتمع العراقي”.

اقرأ أيضاً:

تعرف إلى أعرق آثار العصر الروماني في مصر.. مقابر كوم الشقافة

ومن جانبها، قالت أودري أزولاي المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) عن ملحمة غلغامش أنها: “أثرت هذه القصة على الديانات التوحيدية الكبرى وتركت آثاراً على الإلياذة والأوديسة”. وأضافت أن “ملحمة غلغامش تخبرنا بما لدينا من قواسم مشتركة” واستردادها يمثل “انتصاراً كبيراً على أولئك الذين يشوّهون التراث”.

بينما قال، كينيث بولايت، المسؤول البارز في وزارة العدل الأمريكية إن “إعادة ملحمة غلغامش إلى الوطن هي في حد ذاتها قصة ملحمية”.

اقرأ أيضاً:

أور الأثرية في العراق تشهد حدثاً لم يكرره التاريخ ل 4 آلاف عام

تهريب وبيع اللوح الأثري

وصرحت السلطات الأمريكية أن هذا الكنز الأثري سُرق من متحف عراقي في 1991 خلال حرب الخليج الأولى، ثم اشتراه في 2003 تاجر أعمال فنيّة أمريكي من أسرة أردنية تقيم في لندن وشحنه إلى الولايات المتحدة من دون أن يصرّح للجمارك الأمريكية عن طبيعة الشحنة.

وبعد وصول اللوح إلى الولايات المتّحدة باعه التاجر في 2007 لتجّار آخرين مقابل 50 ألف دولار مستخدماً شهادة منشأ مزوّرة.

واشترت هذا اللوح أسرة غرين التي تملك سلسلة متاجر “هوبي لوبي”، بسعر مليون دولار وذلك بقصد عرضه في متحف الكتاب المقدس بواشنطن.

اقرأ أيضاً:

بالصور علماء الآثار يكتشفون موقعًا أثريًا لـ”إله الحرب” في العراق

وفي 2017، أعرب أحد أمناء المتحف عن قلقه بشأن مصدر اللوح بعدما تبيّن له أنّ المستندات التي أُبرزت خلال عملية شرائه لم تكن مكتملة.

وصادرت السلطات الأمريكية القطعة الأثرية في سبتمبر/أيلول 2019، إلى أنّ صادق قاضٍ فيدرالي في نهاية يوليو/تمّوز على إعادتها إلى العراق.

ويذكر أنه في يوليو/تمّوز أعادت الولايات المتحدة إلى العراق 17 ألف قطعة أثرية، يرجع تاريخ غالبيتها إلى أربعة آلاف سنة، ولا سيما إلى الحضارة السومرية، أقدم الحضارات في العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى