الصحة

الكزاز إصابة قاتلة قد تسببها الجروح الملوثة إليك أهم المعلومات

الكزاز هو عدوى بكتيرية تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وقد تسبب الوفاة، لا يعد الكزاز حالة معدية ولكنه يعد عمومًا طارئًا طبياً.

الكزاز إصابة قاتلة

ينشأ هذا مرض  عادة جراء نشاط البكتيريا العصوية الكزازية (Clostridium tetani)، وهي بكتيريا قد تتسلل إلى الجسم من خلال الجروح الملوثة. يتواجد هذا النوع من البكتيريا عادة في التربة والسماد وقد يتواجد كذلك في داخل مناطق معينة من الجسم، مثل الأمعاء.

تنشأ مضاعفات هذا المرض عادة جراء قيام البكتيريا المذكورة بإفراز سموم قد تؤثر سلبًا على الأعصاب مسببة نشأة تشنجات عضلية مؤلمة في مختلف أجزاء الجسم قد تكون بقوة كافية أحيانًا لإحداث تمزقات عضلية وكسور في العظام.

إذا لم يتلق المريض العلاج اللازم، قد يؤدي الكزاز للوفاة. ويجب التنويه إلى أن الكزاز ومع التطور الطبي الحاصل أصبح حالة غير شائعة، إذ تتوفر لقاحات يمكن أخذها لخفض فرص الإصابة به، كما تتوفر كذلك جرعات داعمة يمكن أخذها بعد تلقي اللقاح بسنوات.

اقرأ أيضاً: حرقة الفؤاد.. حموضة في المعدة وعسر في الهضم إليك أهم الأسباب وطرق العلاج

أسباب الكزاز

البكتيريا المسببة للكزاز

ينشأ عادة جراء تسلل البكتيريا العصوية الكزازية إلى الجسم من خلال الجروح الملوثة. تتواجد هذه البكتيريا عادة في:

  • التربة والغبار.
  • السماد والروث لا سيما روث الأحصنة.

عند دخول هذه البكتيريا إلى الجسم، فإنها تتضاعف بسرعة وتبدأ بإطلاق سم التتانوسبازمين (Tetanospasmin) إلى مجرى الدم، وهو سم عصبي قد يؤدي لحجب الإشارات العصبية الصادرة عن الدماغ إلى الحبل الشوكي لتنظيم حركة العضلات، مما قد يؤدي لتصلب العضلات.

اقرأ أيضاً: هل الكبد يسبب ألم الظهر وما هي الأعضاء الداخلية الأخرى التي تؤدي إلى ذلك

الإصابات عالية الخطورة

هذه أبرز أنواع الإصابات التي قد تكون أكثر عرضة للتلوث بالبكتيريا المسببة للكزاز:

الجروح الوخزية (Puncture wounds)، لا سيما إذا ما كانت ناجمة عن الوخز بأداة ملوثة.
الكسور المركبة، حيث قد تخترق العظام المكسورة الجلد.
الجروح الملوثة بمواد قد تحتوي على البكتيريا المسببة للكزاز.

 

اقرأ أيضاً: اجعل طعامك دواءك..خمسة أطعمة لشحذ الذاكرة والتركيز

أعراض الكزاز

هذه أبرزها:

  • تصلب في الفك، وهي حالة يعجز المصاب بها عن فتح فكيه جراء انقباض عضلات الفك والعنق.
  • انقباضات عضلية مثيرة للألم في محيط منطقة الجرح الذي تسللت من خلاله البكتيريا المسببة للكزاز.
  • تقوس الظهر جراء انقباض عضلاته.
  • انقباض وتصلب عضلات الوجه أو ارتفاع الحاجبين المصحوب بوضعية عبوس الشفاه.
  • تشنجات عضلية جسدية مؤلمة جدًا، قد يتم تحفيزها تحت تأثير عوامل معينة، مثل: الضوء، والصوت.
  • تصلب في عضلات بعض مناطق الجسم، مثل: البطن، والذراعين، والساقين.
  • صعوبة البلع وصعوبة التنفس.
  • تمزق العضلات أو كسور العظام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى