الشأن السوريسلايد رئيسي

خلايا داعش تنقض على قوات النظام السوري في الرقة وتشتبك مع قسد وفقدان شبه تام للمحروقات

تعرضت قوات النظام السوري في منطقة الرصافة ببادية الرقة لهجوم من قبل خلايا تنظيم داعش أدى إلى وقوع قتلى وجرحى ونزوح الأهالي بتجاه مناطق سيطرة قوات قسد جنوب الرقة.

نشاط خلايا داعش في الرقة

استهدفت خلايا تنظيم داعش خمسة نقاط لقوات النظام السوري بقذائف “أر بي جي” موجهة أدت إلى مقتل 9 عناصر من قوات النظام ووقوع العديد من الإصابات إلى جانب تدمير 3 سيارات دفع رباعي.

وقال مصدر خاص من مجلس الرقة العسكري التابع لقوات قسد: إن عشرات الأهالي من أصحاب المواشي ورعاة الأغنام وصلوا إلى قرية الهورة وبلدة المنصورة الخاضعة لسيطرة قوات قسد إثر الهجوم الذي تعرضت له قوات النظام في منطقة الرصافة.

ونفذ الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية داخل منطقة الرصافة ومحيطها بريف الرقة الجنوبي على خلفية انسحاب قوات النظام من نقطتين بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بشكل متقطع.

وتحدث مصادر أهلية لوكالة “ستيب الإخبارية” من ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري، بأن قوات النظام بدأت بتجهيز رتل عسكري يضم سيارات مزودة برشاشات وعناصر بمحيط بلدة السبخة بهدف إرساله كتعزيزات نحو منطقة الرصافة جنوب الرقة.

هذا وتعرضت شبكة الاتصالات والإنترنت شرق الرقة لانقطاع نتيجة استهداف مجهولون بعد منتصف الليل برج الإتصالات الرئيسي المغذي للمنطقة بعبوات ناسفة أدى إلى خروج عن الخدمة لمدة 12 ساعة متواصلة.

 اشتباكات بين داعش وقسد

وفي السياق ذاته، تزامنت هجمات الرصافة مع استمرار الاشتباكات بين قوات قسد بدعم من التحالف الدولي من جهة وخلايا تنظيم داعش من جهة أخرى في حي غويران بمدينة الحسكة وسط انتشار قناصات للطرفين.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، نور الجاسم، شهدت الساعات القليلة الماضية، انتشار قناصات لخلايا تنظيم داعش بمحيط سجن الصناعة داخل حي غويران إلى جانب نشر قوات قسد قناصات في العديد من الأبنية داخل الحي وسط اخفاق السيطرة على الوضع الأمني لليوم الرابع على التوالي.

وأوضحت مراسلتنا بأن قوات قسد استخدمت مكبرات الصوت لمنح عناصر تنظيم داعش فرصة أخيرة لتسليم أنفسهم وأسلحتهم قبل القيام بعملية تطهير شاملة لسجن الصناعة الذي يضم قرابة 3500 معتقل من عناصر وقيادات تنظيم داعش.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| اشتباكات بين قوات قسد وفصائل المعارضة الموالية لأنقرة تخلف قتلى وجرحى

انقطاع شبه تام للمحروقات

قالت مراسلتنا إن كلاً من الرقة والطبقة ومنبج شرق الفرات يعانون من انقطاع شبه تام لمادة المحروقات والمواد الأساسية نتيجة انقطاع طرق الحسكة وتحولها لطرق عسكرية من قبل قوات قسد.

حيث فُقدت مادة المازوت والبنزين بشكل شبه كامل من المحطات ولدى البائعين واقتصر وجودها في محطات ساتكوب فقط التابعة لقوات قسد بكميات قليلة نتيحة توقف صهاريج نقل المحروقات على طريق الحسكة الرقة وعدم قدرتها من إكمال طريقها منذ أربعة أيام.

وتعتمد جميع مناطق سيطرة قوات قسد شرق الفرات على المحروقات المستخرجة من حقول رميلان بريف الحسكة التي تصل لمدينة الرقة ومن ثم يتم توزيعها على حميع المدن والبلدات شمال شرق سوريا.

ويخشى سكان مناطق شرق الفرات من غلاء فاحش بالأسعار إلى جانب توقف المخابز عن العمل نتيجة أزمة المحروقات التي تعيشها نتيجة انقطاع الطرق المؤدية إلى مدينة الحسكة.

قصف تركي لنقاط قسد

استهدفت المدفعية التركية خلال الساعات الماضية نقاط تمركز قوات قسد بمحيط منطقة عين عيسى شمال الرقة ومحيط بلدة تل تمر شمال الحسكة بعشرات القذائف مما أدى إلى ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين في المنطقة.

حيث وصل عدد الضحايا المدنيين إلى قتيلان و7 جرحى خلال 24 ساعة الماضية جراء القصف المدفعي المتبادل بين الجيش التركي وقوات قسد على خطوط الالتماس شمال الرقة وسمال الحسكة على حد سواء.

وشهدت قرى وبلدات عين عيسى حركة نزوح لعشرات العوائل باتجاه مدينة الرقة ومحيم تل السمن بعد استهداف المنازل السكنية بشكل عشوائي في قرية الجعبل والمشيرفة الواقعة قرب منطقة عين عيسى.

والجدير ذكره أن قرى ريف الرقة الشمالي وريف الحسكة تشهد تحليقاً مكثفاً للطيران المسير التركي على علو مرتفع منذ صباح اليوم الأحد، وسط محاولة قوات قسد التصدي للطيران عبر الأسلحة الرشاشة.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| اشتباكات عنيفة شمال الرقة.. ومصدر عسكري يكشف لوكالة “ستيب” خطوة أقدمت عليها “قسد” بعين العرب بعد وقوع قتلى وجرحى

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى