منوع

شاهد|| 7 أنواع مدهشة من نسور العالم الجديد بعضها مهدد بالانقراض

 

هناك سبعة أنواع من نسور العالم الجديد “أمريكا الشمالية والجنوبية”، ولكل منها مكانتها البيئية التي تكيفت معها، وتشترك جميع الأنواع المختلفة في بعض الخصائص المتشابهة، لكنها كذلك تمتلك ميزات فريدة تميزها عن غيرها.

 

أنواع نسور العالم الجديد

النسر الأسود

أخذ النسر الأسود اسمه من ريشه الذي يبدو باللونين الأسود والرمادي الداكن مع رأسه الأسود الأصلع، يبدو هذا الطائر وكأنه نسخة الطيور حصادة الأرواح، وهو آكل للجيف، وله ريش أبيض يشبه النجوم تحت الأجنحة، مما يساعد على التعرف عليها من الهواء.

النسر الأسود

يمكن أن يصل طول جناحيه إلى 5 أقدام، ويمكن رؤيته وهو يطير إلى أقصى الشمال مثل سواحل نيويورك وإلى أقصى الجنوب مثل تشيلي في أمريكا الجنوبية، وفي فترة التوسع في أراضيهم، يبتعدون أكثر فأكثر شمالًا كل عام، وتفضل النسور السوداء المناطق المفتوحة وغالبًا ما تجثم في الغابات والأماكن المعزولة.

 

وكبقية أنواع النسور، تتغذى النسور السوداء على الجيف (الحيوانات الميتة)، إنهم يحددون الجثث من خلال الرائحة والبصر، في حين أن العديد من نسور العالم القديم تستخدم البصر فقط)، وعند بدء التهام الفريسة، غالبًا ما يتجمعون في مجموعات كبيرة جداً، وتفضل النسور السوداء عمومًا الحيوانات الميتة حديثًا (1-3 أيام)، ومثل معظم النسور الأخرى، لديهم مستعمرات بكتيرية خاصة في جهازهم الهضمي تسمح لهم بأكل اللحوم المتعفنة.

 

نسر الرومي

وهي طيور كبيرة ذات ريش بني غامق وأجنحة رمادية اللون ورؤوس حمراء زاهية، ويأتي اسمهم من لون رأسهم الذي يشبه لون الديك الرومي، وعند رؤيتها عن قرب ، فإنها تشبه الديوك الرومية من نواحٍ قليلة ولكنها مختلفة تمامًا عنها، حيث يبلغ وزنها 3 أرطال فقط ويبلغ ارتفاعها 2.5 قدمًا.

نسر الرومي

وتبلغ أجنحتها 6 أقدام حيث يمكن رؤية هذه الطيور الكبيرة وهي تحلق عالياً وتبحث وتشتم بحثًا عن مادة ميتة لتأكلها، إنهم يعيشون في أقصى الشمال حتى جنوب كندا، حيث تمتد أراضيهم جنوباً حتى جنوب الولايات المتحدة، خاصة عندما يهاجرون في الشتاء.

 

إنهم يفضلون عمومًا المناطق الريفية المفتوحة والمناطق المنعزلة الكبيرة للاستقرار، ويمكن رؤيتها غالبًا في الصباح في الأيام المشمسة ولكنها تتجمع أيضًا على أعمدة الإنارة وغيرها من الأماكن التي من صنع الإنسان.

 

النسور الرومية تأكل الجيف فقط لأن مخالبهم غير مجدية للقتل واصطياد الفريسة، وتُساعدهم رؤوسهم الخالية من الريش للوصول إلى داخل الجيف وتمزيق اللحم دون أن تعلق المخلفات على رؤوسهم.

 

النسر أصفر الرأس

وهو نسر صغير الحجم حيث يعتبر الأصغر بين جميع نسور العالم الجديد، لديه ريش أسود “معظمه ذو لمعان أخضر فاتح” ورأس أصفر عاري له جبهة حمراء وبقع زرقاء حول الجزء العلوي والجانبين ، لكن إحدى أكثر سماته لفتاً للنظر هي عيونه الحمراء.

النسر أصفر الرأس

وهو أصغر نسور العالم الجديد، مع طول جناحيه الذي لا يتجاوز عمومًا 5 أقدام ونصف، ويبلغ طوله حوالي قدمين ويزن فقط 3.5 رطل عند أثقل وزن له.

 

ويعيش في أقصى الشمال مثل شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك وإلى أقصى الجنوب حتى الطرف الجنوبي من البرازيل، وموطنه المفضل هو الأراضي العشبية المنخفضة والمستنقعات أو الغابات المتدهورة، وموطنه يمنحه لقب “نسر السافانا”.

اقرأ أيضاً:

لغز هجرة الفراشات الملكية الذي حير العلماء ودورة حياتها الغريبة

النسر أصفر الرأس الكبير

تم فصل النسر الكبير ذو الرأس الأصفر رسمياً عن النسر ذو الرأس الأصفر الصغير كنوع في عام 1964 رغم وجود بعض الخصائص والسمات المشتركة بينهما، فله ريش أسود على كامل جسمه وله رأس وعنق أصفر إلى برتقالي باهت.

النسر أصفر الرأس الكبير

إنه أكبر قليلاً من ذو الرأس الأصفر “الصغير”، حيث يمكن أن يصل طول جناحيه إلى 6 أقدام، ويبلغ ارتفاعه 2-3 أقدام ويزن بشكل عام 3.6 رطل.

 

 يعيش هذا النوع من شمال أمريكا الجنوبية ، وصولاً إلى قمة أوراغواي، والاسم الشائع للنسر الكبير ذو الرأس الأصفر هو نسر الغابة، وهو الاسم الذي يُظهر موطنه المفضل، وتستوطن نسور الغابات عمومًا بغابات الأراضي المنخفضة والمناطق الاستوائية ، وتعشش في الأشجار الكبيرة.

 

نسور الغابات تأكل الجيف ، مثل معظم النسور الأخرى، وتعتبر الجيف من المصادر الغذائية الشائعة ويتم البحث عنها من خلال البصر والرائحة، ولديهم أنظمة ميكروبية في معدتهم تسمح لهم بتناول اللحوم المتحللة ، مما يساعد في الحفاظ على النظام البيئي خاليا من الامراض.

 

كندور كاليفورنيا

يعد الكندور الكاليفورني ثاني أكبر نسر في العالم من حيث حجم جناحيه، لديه ريش أسود مع رأس أصفر أصلع، وتظهر بقع بيضاء على الجانب السفلي من أجنحته عندما يرتفع عالياً في الهواء، وقد كان على وشك الانقراض في عام 1987 ، ولكن تم القبض على عدد من نسور الكندور وتربيتها وإعادة إطلاقها في البرية، ومع ذلك، فهم معرضون لخطر شديد حتى يومنا هذا.

كوندور كاليفورنيا

الكندور الكاليفورني هو أكبر الطيور البرية في أمريكا الشمالية. يبلغ طول جناحيها 9.5 قدم، وأجنحتهم أطول بمقدار قدمين من أقرب منافس لهم، النسر الذهبي، ويمكن أن يصل وزنها إلى 26 رطلاً.

 

 ومن المثير للاهتمام أنها أيضًا من أطول الطيور عمراً، وتعيش بسهولة في الستينيات من عمرها، وتتواجد هذه الطيور بكثرة في أريزونا ويوتا وجنوب كاليفورنيا وباجا المكسيك.

 

الكندور يتغذى على الجيف ويبحث حصريًا عن طريق البصر نظرًا لعدم وجود حاسة الشم لديه، وهو كبير بما يكفي لإخافة معظم الحيوانات الأخرى الحية بعيدًا عن الجيف، باستثناء الدب أو النسر الذهبي، ويمكنه تناول ما يصل إلى 3.5 رطل من اللحم في جلسة طعام واحدة.

اقرأ أيضاً:

شاهد|| كيف يرى النحل الزهور بالأشعة فوق البنفسجية ويرسم خارطة طريقه وقدرة الـ (GPS) الفائقة لديه

كوندور الأنديز

كوندور الأنديز هو العملاق الآخر في نسور العالم الجديد، إنه أسود مع ريش أبيض حول الرقبة، ورأسه وما تبقى من رقبته بلا ريش ويبدوان بلون أحمر باهت، وهو مهدد بالانقراض لكن برامج التربية الأسيرة موجودة حاليًا للمساعدة في الحفاظ على هذا النوع.

كوندور الأنديز

ويستطيع هذا الطائر الضخم أن يحلق لأعلى مسافة متجاوزاً قدرة كل الطيور في العالم، ويصل طول جناحيه إلى أكثر من 10.5 قدم، ويصل وزنه إلى 33 رطلاً، ويعتبر أكبر طائر جارح في العالم .

 

وتعيش هذه الطيور على طول سلسلة جبال الأنديز (ومن هنا جاء اسمهم) وعلى ارتفاعات شاهقة تمتد شمالًا حتى كولومبيا وصولًا إلى الطرف الجنوبي من أمريكا الجنوبية، وهم من بين الطيور الأطول عمراً مقارنة بأبناء جنسهم، وغالبا ما يعيشون إلى السبعينيات من العمر ويأكلون الجيف مثل النسور الأخرى.

اقرأ أيضاً:

حقائق صادمة عن الببغاء .. يسمي أبناءه مثل البشر ولا يتكلم كما اعتقدنا والكالسيوم مهر عروسه

النسر الملك

قد يكون النسر الملك أجمل نسور العالم الجديد، فالنسور الملكية لها ريش أبيض مع حافة سوداء مزرقة حول رقبتها، وأجنحتهم مائلة باللون الأسود ، مع بطانة بيضاء لحواف الأطراف “الأصابع”، ورؤوسهم صلعاء، لكن جلدهم يتناوب بين البرتقالي والأحمر والأزرق والأرجواني والأسود.

نسر الملك

من بعد نسر الكندور، تعتبر النسور الملكية هي أكبر أنواع النسور في العالم الجديد، ويمكن أن يصل طول جناحيها إلى 7 أقدام ويمكن أن يصل وزنها إلى 10 أرطال.

 

 بالإضافة إلى ذلك، فإن جمجمتها ومنقارها هي الأقوى (نسبيًا) بين جميع أنواع العالم الجديد، ويعيشون بين جنوب المكسيك وشمال الأرجنتين، ويفضلون غابات الأراضي المنخفضة الاستوائية، ومن حين لآخر يزورون ويسكنون السافانا والأراضي العشبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى