الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| عائلات المعتقلين السوريين يتجمعون لاستقبال أبنائهم.. وغموض حول الأسماء المفرج عنها

شهدت العاصمة السورية دمشق، اليوم الثلاثاء، تجمع عشرات الأهالي بانتظار الإفراج عن أبنائهم من معتقلات النظام السوري، في ظل غياب أي معلومات دقيقة عن أسماء المعتقلين السوريين المفرج عنهم أو أعدادهم.

عائلات المعتقلين السوريين يتجمعون لاستقبالهم

وأظهرت مقاطع فيديو مصورة تجمع الأهالي في شوارع العاصمة السورية بانتظار خروج المعتقلين من سجون النظام السوري.

وفي حمص ذكرت صفحات محلية أن مئات الأهالي تجمعوا في دوار تدمر “الكراج الجنوبي” بانتظار أقاربهم وأبناءهم الذين تم الإفراج عنهم.

278871519 1634911513548735 7298283482174345545 n

مرسوم الإفراج عن المعتقلين

وجاءت عمليات الإفراج عن المعتقلين بعد أن أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مرسوماً يقضي بـ “منح عفو عام” عما وصف بـ “الجرائم الإرهابية” وذلك “قبل تاريخ 30 نيسان 2022، عدا التي أفضت إلى موت إنسان، والمنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب رقم 19 لعام 2012 وقانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148 لعام 1949 وتعديلاته”.

اقرأ أيضاً:فعالية ثورية بعنوان إهمال أم تخاذل أم نسيان في الشمال السوري للتذكير بالمعتقلين في سجون النظام السوري

وقال وزير العدل في حكومة النظام السوري، أحمد السيد، إن المرسوم “جاء لأول مرة ليشمل الجرائم الإرهابية، ولم ينص على تشميل جزء من العقوبة، وإنما جاء مطلقاً على كامل العقوبة في الجرائم الإرهابية، عدا تلك التي أدت إلى وفاة إنسان”، مشيراً إلى أن العفو “لا يؤثر على دعوى الحق الشخصي، وللمضرور في جميع الأحوال أن يقيم دعواه أمام المحكمة المدنية المختصة”.

ورأى السيد أن المرسوم “عبارة عن مصالحة وطنية شاملة لكل أبناء الوطن”، مشيراً إلى أنه “جاء تتويجاً لنهج المصالحة والصفح والمسامحة الذي انتهجه النظام عبر العديد من المصالحات في العديد من المناطق السورية”.

بدوره، قال معاون وزير العدل لدى النظام السوري، نزار صدقني، إن المرسوم صدر يوم الأحد، وتم العمل به فوراً، مؤكداً على أن عملية الإفراج عن المعتقلين كانت “سريعة جداً”.

وامتنع صدقني عن الإدلاء بأي معلومات عن عدد المعتقلين، مضيفاً أن “هناك عدة جهات تتولى عمليات الإفراج عن المعتقلين، ومن الصعب إجراء عمليات إحصاء في الوقت الحالي”.

اقرأ أيضاً: تفاعل واسع مع حملة “لا تخذلوهم” لمناصرة المعتقلين والمغيبين في سجون النظام السوري

ومن جانبها، أفادت منظمات حقوقية سورية بأنه في حال استكمال تنفيذ المرسوم، فمن المفترض أن يجري الإفراج عن عشرات آلاف المعتقلين المتهمين ضمن قانون مكافحة الإرهاب رقم 19 للعام 2012، وقانون العقوبات الجزائي”.

وأصدرت “رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا” بياناً قالت فيه إنه “إذا جرى تطبيق مرسوم العفو بشكلٍ جدي، فمن المتوقع أن يتم الإفراج عن عدد كبير من معتقلي صيدنايا، إذ إن معظمهم جرت محاكمتهم وفق المواد المنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب”.

اقرأ أيضاً:بالفيديو || 4 شبان أتراك يقومون بضرب شاب سوري ويلقونه من منطقة مرتفعة

ونشر موقع “تجمع أحرار حوران” قائمة تضم 38 معتقلاً من محافظة درعا أفرج عنهم ضمن “العفو”، مشيراً إلى أن بعضهم معتقل من 11 عاماً، ومعظمهم من معتقلي سجن صيدنايا، ممن اعتقلوا بعد سيطرة النظام السوري على محافظة درعا في تموز من العام 2018.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى