أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

الإمارات تشارك بإسقاط أخطر تجار المخدرات بالعالم..إليك تفاصيل عملية قصب السكر!

أعلنت الإمارات عن مشاركتها في إسقاط شبكة مخدرات خطيرة تعمل على تهريب المواد الممنوعة من أمريكا إلى أوروبا مدسوسة في المواد الغذائية، خلال عملية نوعية حملت اسم “قصب السكر” تم التخطيط لها من عدة دول غربية بمشاركة الإمارات، مع الإشارة إلى أن أحد أعضاء العصابة كان ينشط في دبي.

الإمارات تشارك في عملية قصب السكر

وقال القائد العام لشرطة دبي الفريق، عبدالله خليفة المري، إن: “أجهزة المكافحة من دول عدة من بينها دولة الإمارات متمثلة في شرطة دبي حددت سوياً ساعة الصفر وداهمت مقرات للعصابة وألقت القبض على عدد من أعضائها البارزين”.

وأضاف أن “العملية هي ثمار جهد وتنسيق مشترك بين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي ونظيراتها، في كل من فرنسا وإسبانيا وكولومبيا، ونتج عنها ضبط 18 من أفراد العصابة الإجرامية في كافة الدول المشاركة، وضبط 22 طناً من السكر المشبع بالكوكايين في شحنة كانت قادمة من كولومبيا إلى ميناء لوهافر في فرنسا”.

ومن جهته قال مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري: “إن العملية النوعية شملت استخدام أحدث التقنيات الذكية في متابعة تحركات أفراد العصابة، وتبادل معلومات أمنية بين جميع الدول المشاركة، إضافة إلى إدارات مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ودولة أوربية أخرى، حتى حددت ساعة الصفر وتم القبض على أعضاء العصابة وكشف مخططاتها، وضبط شحنات الكوكايين”.

كما ذكر مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد، عيد محمد ثاني حارب أنه تم مراقبة شحنات السكر الواردة من كولومبيا إلى فرنسا وإسبانيا، ومراقبة تحركات أفراد العصابة بدقة، إلى أن حددت ساعة الصفر في الساعة الرابعة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات يوم الخامس من الشهر الجاري بالتزامن بين جميع الدول وألقي القبض على عشرة من أفراد العصابة في العاصمة باريس ومدن، كان، وميدون، وليون”.
اقرأ أيضاً: ليس الحوثيين.. ميليشيا من دولة عربية تتبنى استهداف دولة الإمارات في آخر عملية

وأوضح أنه: “من بين أفراد العصابة خبير كيميائي متخصص في فصل الكوكايين عن السكر، وتم ضبط سبعة آخرين في مدريد وبرشلونة الإسبانية، من بينهم خبير كيميائي ونائب زعيم العصابة، إلى جانب الإطاحة بأحد أبرز الأعضاء في دبي”.

وأشار العميد ابن ثاني إلى أن العملية المشتركة أسفرت عن ضبط ما يقرب من 22 طنًا من السكر المعبأ في 900 كيس في العديد من المدن الفرنسية، مشبعة بالكوكايين بنسب تتراوح بين 3٪ إلى 15٪.

وأضاف أن عملية “قصب السكر” كشفت أيضاً أن العصابة الإجرامية كانت وراء تهريب 12 طناً من التبغ إلى بلجيكا في أغسطس/ آب عام 2021، ومحاولة فاشلة لتهريب 600 كيلوغرام من الكوكايين في سبتمبر/ 2021 في ميناء كارتاخينا بجمهورية كولومبيا، فضلاً عن غسل مبالغ مالية ضخمة تقدر بمئات الملايين من اليورو.

اقرأ أيضاً: في حالة طبية نادرة… إماراتية ظنت أنها مريضة سرطان لتكتشف أنها تمتلك “طحالين” والطبيب يوضح

دور استثنائي لشرطة دبي

ومن جانبها، أشارت إدارة مكافحة المخدرات الفرنسية إلى الدور الاستثنائي لشرطة دبي في مكافحة الجريمة المُنظمة، وإلقاء القبض على مرتكبيها بالتعاون مع مختلف الأجهزة الشرطية على مستوى العالم، والإدارة العامة لمكافحة المخدرات في فرنسا، من خلال غرفة العمليات المشتركة، وتبادل المعلومات المباشرة خلال تنفيذ عملية إلقاء القبض على أفراد العصابة بالتزامن بين كافة الدول المشاركة في ساعة ” الصفر”.

اقرأ أيضاً: طمأن قلوب الكثيرين منذ أعوام دون أن يعرف وجهه أحد… “غيث الإماراتي” تعرفوا إليه

ويذكر أن التحقيقات في القضية بدأت قبل قرابة عام، حين أسست العصابة شركات وهمية للشحن والتجارة بين أمريكا الجنوبية وأوروبا أثناء جائحة كورونا، تحت مظلة تصدير مواد غذائية إلى أوروبا عبر ميناء لوهافر الفرنسي، لكن سرعان ما اكتشفت الشرطة والجمارك الفرنسية أن الحاويات التي تصدرها هذه الشركات عبارة عن مواد غذائية، تحديداً السكر المشبع بالكوكايين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى