أخبار العالم العربي

فرار جماعي لموقوفين من سجن في بيروت وأحدهم يثير ضجة بتعليق ساخر

اشترك الان

 

أعلنت السلطات اللبنانية، اليوم الأحد، عن فرار جماعي لموقوفين من سجن في بيروت، مشيرة إلى أنهم من جنسيات عربية عدة بينهم سوريين.

 

فرار جماعي من سجن في بيروت

وقالت إن حوالي 31 موقوفاً فرّ من مركز احتجاز واقع تحت جسر قصر العدل في بيروت، بعد أن تمكنوا من تهريب أداة إلى سجنهم ساعدتهم على القيام بهذه العملية.

وأصدرت قوات الأمن الداخلي بياناً قالت فيه: “الأوامر الفورية أُعطيَت لتوقيف الفارين”، مضيفة أن “التحقيق جار بإشراف القضاء المختص” للوقوف على ظروف فرارهم من سجن العدلية.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| رسالة هامة من سجناء سجن رومية في لبنان بعد تفشي فيروس كورونا بينهم

من جانبها، أشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن قوات أمنية انتشرت في منطقة قصر العدل، فيما أوضح مصدر قضائي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “الفارين من عدة جنسيات، من بينهم لبنانيين وسوريين وفلسطينيين وأجانب، وقد هربوا ليل السبت”.

وأضاف المصدر أنه “يجري الآن تحقيق إداري، وإحصاء لعدد المساجين وتأكيد لهويتهم”.

بدوره، قال مصدر أمني بأنهم “قاموا بنشر نافذة حديدية باستخدام منشار أُدخل إلى السجن بشكل سري”، مشيرا إلى أنه “من المحتمل أن يكون قد ساعدهم شخص أو أكثر من خارج السجن”.

اقرأ أيضاً:

قبل أيام من ذكرى انفجار مرفأ بيروت.. صوامع القمح تبدأ بالانهيار

في السياق، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تعليق كتبه أحد السجناء على الخبر الذي نشرته السلطات اللبنانية عن هروب السجناء، حيث قال إنه “بخير ومع عائلته في سوريا” ما أثار موجة من السخرية والجدل بين المتابعين.

ويخضع سجن العدلية لسلطة إدارة السجون في لبنان، بعدما كان سابقا خاضعا للأمن العام.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| بسرعة وشجاعة.. خادمة أفريقية تنقذ طفلة من موت محقق في انفجار بيروت

وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي أغرقت فيه الأزمة الاقتصادية أكثر من 80 في المئة من اللبنانيين تحت خط الفقر، كما أجبرت عددا كبيرا من أفراد القوات الأمنية على الاستقالة، للبحث عن مصدر أفضل للدخل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى