اخبار 24 ساعةاخبار العالم العربي

رسالة “صارمة” من الدفاع المصرية وإعلان جاهزية لمواجهة أي تحديات

في رسالة “صارمة”، شدد وزير الدفاع المصري والقائد العام للجيش محمد زكي، اليوم الخميس، على أن القوات المسلحة قادرة على مجابهة أي تحديات تفرض عليها، وذلك بعد التوترات الأخيرة.

– الدفاع المصرية: ثوابت لا تحيد عنها ولا تنحاز

وفي بيان للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، قال زكي، خلال تنفيذ المرحلة الرئيسية لمشروع تكتيكي بالذخيرة الحية لإحدى وحدات الجيش الثاني الميداني: إن الدولة المصرية لها ثوابت لا تحيد عنها ولا تنحاز إلا لمصلحة الأمن القومي المصري.

وكذلك، أكد زكي، على الدور الهام والفعال الذي تقوم به الدولة المصرية لمساندة القضية الفلسطينية على مدار التاريخ، وأن الموقف الحالي يتم التعامل معه بأقصى درجات الحكمة لدعم القضية والحفاظ عليها ومساندة الفلسطينيين على أساس حل الدولتين.

وأشار القائد العام للقوات المسلحة إلى أن الحفاظ على سيناء لا يكتمل إلا بالتنمية الشاملة، مشيداً بما وصفه بالاستعداد القتالي العالي للعناصر المشاركة بالمشروع التكتيكي والذي عكس قدرة وجاهزية الجيش الثاني الميداني الذي يمثل مع باقي التشكيلات التعبوية للقوات المسلحة الدعامة الرئيسية لحماية أركان الأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات الاستراتيجية.

 

ولفت إلى أن ما تم تنفيذه من أنشطة ومهام تدريبية للجيش يقدم رسالة طمأنة للشعب المصري على القوات المسلحة واستعدادها القتالي الدائم.

5635155

– تقرير “أغضب مصر”

وهذه التطورات جاءت بعد توتر كان شاب الفترة الماضية، تسبب بتهديد مصر بانسحابها الكامل من جهود الوساطة بين إسرائيل وحماس.

كما اتهم تقرير أمريكي مصر بتخريب اتفاق الهدنة الذي كان مزمعاً الانتهاء منه بين إسرائيل وحركة حماس، وقال: إن مصر غيّرت بهدوء شروط اقتراح وقف إطلاق النار الذي وقعت عليه إسرائيل بالفعل في وقت سابق من هذا الشهر، ما أدى في نهاية المطاف إلى إحباط صفقة كان من الممكن أن تطلق سراح الأسرى الإسرائيليين والسجناء الفلسطينيين، وتحدد مساراً لإنهاء القتال مؤقتاً في غزة، وفقاً لشبكة “cnn” الأمريكية.

في المقابل، أكدت القاهرة أن ما تم تداوله محض ادعاءات خالية من أية معلومات أو حقائق، ولا يرتكز على أي مصادر صحافية يعتد بها وفق القواعد المهنية الصحافية المتعارف عليها عالميا.

كما أوضحت أن مثل هذا المقال المغلوط والمليء بالمزاعم غير الصادقة لا يؤدي، وربما يهدف، إلى تشويه دور مصر الرئيسي والبارز في محاولات ومفاوضات وقف إطلاق النار بقطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي الدموي عليه قبل نحو ثمانية شهور.

الدفاع المصرية: ثوابت لا تحيد عنها ولا تنحاز
الدفاع المصرية: ثوابت لا تحيد عنها ولا تنحاز

اقرأ أيضا:

))اتصال بين وزير الدفاع الأمريكي ونظيره الإسرائيلي بشأن معبر رفح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى