ميداني

هجمات متفرقة تستهدف نظام الأسد في درعا

شهدت محافظة درعا، اليوم السبت، ثلاث هجمات متفرقة استهدفت عملاء وحاجزًا لنظام الأسد.

وأفاد راجي القاسم، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا، بأنَّ مجهولين هاجموا حاجزًا ومقرًا لنظام الأسد في مدينة “داعل” غربي درعا منتصف الليلة الماضية.

انفجارات واشتباك

أضاف مراسلنا، أنَّ هذا الهجوم دارت خلاله اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وسُمع دوي انفجارات ناجمة عن استهداف النقطتين بالقنابل اليدوية.

وأوضح، أنَّ الحاجز المستهدف هو حاجز “التابلين” الواقع على الطريق العام الواصل بين مدينتي داعل وطفس، والمقر المستهدف هو الفرقة الحزبية في داعل، والذي تتخذه ميليشيات النظام مركزًا لها. مشيرًا إلى أنَّ النقطتين المستهدفتين تتبعان للمخابرات الجوية المسيطرة على مدينة داعل.

اعتداء في نوى

تحدث مراسلنا، عن اعتداء اثنين مسلحين مجهولين على منزل مختار مدينة “نوى” غربي درعا، المدعو “محمد سعيد عساودة” عبر إطلاق النار عليه، الليلة الماضية، ما أدى إلى جروح في الفخذ تم إسعافه إلى مشفى درعا.

جرحى في اجتماع

قال مراسل الوكالة: إنَّ مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على مقر تجتمع فيه مجموعة من عملاء النظام وأمناء الفرق الحزبية في مدينة الحراك شرقي درعا، ليلة أمس.

وأضاف، أنَّ الاجتماع كان يترأسه رئيس بلدية الحراك المدعو محمد السلامات”، وأدت القنابل اليدوية إلى وقوع عدد من الجرحى ممن يحضر الاجتماع، وعرف من بين المصابين المدعو “محمد عبد الرحيم جبر الكسابرة” أبرز عرّابي المصالحات في المنطقة.

وتشهد مناطق درعا هجمات واغتيالات منذ أشهر وسط احتجاجات شعبية على خلفية انتهاك نظام الأسد لاتفاق المصالحة، كان آخرها أول أمس الخميس، انفجار عبوة ناسفة بالحاجز الغربي التابع لفرع الأمن السياسي في بلدة دير العدس شمالي درعا، ما أدى إلى سقوط جرحى من عناصر الأمن.

هجمات متفرقة تستهدف نظام الأسد في درعا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق