الشأن السوري

أب وزوجته يقتلان طفل بعمر 9 أعوام بطريقة مروّعة في مدينة القرداحة

قُتل طفل يبلغ من العمر 9 أعوام، في مدينة القرداحة بريف اللاذقية، وذلك بعد تعرّضه لتعذيب شديد من قبل والده وزوجته.

وذكرت وسائل إعلام محليّة، أنَّ الطفل “حمزة المعلم” توفي ظهر أمس الأحد في مدينة القرداحة، نتيجة تعرضه لتعذيب جسدي على يد أبيه المدعو (ي-م) وزوجة أبيه (س-س).

ووفقًا لما ذكره مصدر خاص لقناة (الخبر) الموالية، فقد توفي الطفل “بسبب إصابته بقصور تنفسي رضي، ناتج عن تعرّضه لضربة قوية بالعصا على جسمه أدت إلى وفاته، حيث تمّت معاينة جسمه وتبيّن وجود آثار تعذيب قديمة وحديثة، تعود لأكثر من عام، من حروق وجروح وآثار كي للجلد، بالإضافة إلى مشاهدة سحجات كبيرة وصغيرة ورضوض منتشرة في جميع أنحاء جسم الطفل”.

ونقل المصدر عن جيران الطفل قولهم، إنَّ “الطفل كان يتعرض منذ أكثر من عام للضرب والتعذيب بشكل مستمر، من قبل والده وزوجته”، وأشاروا إلى حدة التعذيب زادت خلال اليومين الماضيين، حيث كانت تسمع أصوات الطفل وهو يصرخ ويبكي بشكل واضح”.

اقرأ أيضاً : حكومة النظام السوري تدرس مشروع قانون “حماية الطفل”.. لأول مرّة

وذكر المصدر أنَّ “الطفل حمزة ينحدر من محافظة طرطوس، ويقطن في مدينة القرداحة، بسبب عمل والده كـ شرطي مرور في محافظة اللاذقية، وكان الأب قد طلق زوجته وتزوج بأخرى، وهي من كانت تحرّض الأب على ضرب الطفل وتعذيبه باستمرار”.

وذكر مدير مدرسة الطفل “حمزة”، أنَّ الأخير كان يدرس في الصف الثالث الابتدائي وهو من التلاميذ المتفوقين والمهذبين.

هذا واعتقلت السلطات والد الطفل (ي-م) وزوجته (س-س) للتحقيق في ملابسات وفاة الطفل ودوافع الجريمة.

يُذكر أنه بتاريخ الـ 17 من ديسمبر العام الفائت، أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة لحكومة النظام السوري، أمس الإثنين، أنها بدأت بإعداد مشروع قانون لـ”حماية الطفل.

اقرأ أيضاً : وفاة طفل في مدينة حلب بعد ضربه من عشيق والدته حتى الموت

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق