أخبار العالمعالم الرياضة

نجمة الرياضة الإيرانية الأولى تعلن “انشقاقها” مغادرة إيران إلى أوروبا

أعلنت لاعبة التايكواندو، الوحيدة الفائزة بميدالية أولمبية، في تاريخ الرياضة الإيرانية النسوية، كيميا علي زادة، عن مغادرة بلادها قبل عدّة أيام، والسفر للعيش في أوروبا، لأنها “سئمت من استغلال السلطات لها كأداة دعائية”.

وكتبت كيميا، البالغة من العمر 21 عاماً، على حسابها الشخصي على منصة “إنستغرام”، قائلةً: “لم يوجه لي أحد دعوة إلى أوروبا ولم أتلقَ عرضاً مغرياً، لكني أتحمل ألم وقسوة الحنين إلى وطني لأنني لا أريد أن أكون جزءاً من النفاق والأكاذيب والظلم والمداهنة”.

وأكّدت كيميا، رفضها التام استغلال السلطات الإيرانية، نجاحها ونسبه لقدرة الحكومة على إدارة موهبتها، موضحةً أنه: “لا أحد منا يهمهم، نحن مجرد أدوات”.

فيما نقلت بعض وسائل الإعلام الإيرانية، قول نائب وزير الرياضة الإيراني: “لم أقرأ ما نشرته كيميا، لكن ما أعلمه أنها كانت دوما تقول إنها تريد استكمال دراستها في مجال العلاج الطبيعي”.

وكيميا، حصلت على ميدالية برونزية في أولمبياد “ريو دي جانيرو 2016″، وهي تعتبر ثالث شخصية رياضية إيرانية، تتخلى عن العمل الرياضي باسم بلادها، فقد سبقها لذلك، كلٌّ من لاعب الشطرنج الأول في إيران، علي رضا فيروزجا، والمصارع الإيراني، سعيد مولاي، الذي رفض العودة إلى بلاده خوفاً على سلامته، وذلك لعدم انصياعه لتعليمات الاتحاد الإيراني.

اقرأ أيضاً : شاهد بالفيديو || احتجاجات جديدة في إيران والمتظاهرون: “الحرس الثوري يقتل والمرشد يدعمه”

والجدير ذكره أنّ موجة احتجاجات، اندلعت منذ يومين، في عدة مدن إيرانية، هتف فيها المتظاهرون ضد النظام الحاكم والحرس الثوري الإيراني.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| مظاهرات حاشدة في إيران.. ومتظاهرون يمزقون صوراً لــ”قاسم سليماني”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق