الشأن السوري

قائد “قسد” عودة سوريا إلى ماقبل عام 2011 أمر مستحيل.. ونحن الآن أمر واقع

أجرت “العربية.نت” لقاءً مع القائد العام لقسد، مظلوم عبدي، تحدث فيه عن دور قسد في مستقبل سوريا، وإلى ماتوصّلت إليه مباحثات الأكراد مع حكومة النظام السوري، ودور الأمم المتحدة وقراراتها على السوريين، متطرقًا إلى مجريات الأحداث في إدلب.

وأكّد مظلوم في مطلع حديثه أنّه لا يعتقد” أنْ تعود البلاد كما كانت عليه في العام 2011، وضمن هذه المعادلة، هناك دور كبير وريادي للأكراد والمكونات السورية الأخرى”.

في حين أجاب حول سؤال إلى أين وصّلت المباحثات بين قوات “قسد” وبين حكومة النظام السوري قائلاً: “الحقوق تكون على قدر التضحيات والمواقف وما قدمته مكونات شعبنا لا يقل عمّا قدّمه أي شعب آخر دفاعاً عن بلده، لذا ما نطالب به هو حق مشروع ويتمثل في الإدارة الذاتية الديمقراطية”.

وأوضح أنّ المباحثات ماتزال مستمرة بين النظام ومجلس قوات سوريا الديمقراطية بقيادته، إلا أنّ مسؤولي حكومة النظام يرفضون الاعتراف بـ “الإدارة الذاتية” ويهددون بـ “الحسم العسكري” في بعض الأحيان، حسب وصفه.

وأشار إلى أنّ “النهج العسكري لا يمكن أن يجلب معه الحلول والدليل على ذلك السنوات الأخيرة التي مضت لهذا نأمل ألا يكون هناك فرض لحلولٍ عسكرية”.

اقرأ أيضًا: مظلوم عبدي: مستعدون للتعاون مع تركيا بعدة محاور.. وهذا ليس ضعف منا

وأشاد مظلوم بدور الأكراد، متحدثًا عن دور الإدارة الذاتية وكيف أنها باتت” مشروعاً واقعياً لا يمكن القضاء عليه”ودون النظر إلى هذا المشروع بشكل واقعي لا يمكن تحقيق الحل في سوريا.

ورأى أنّ “الضرورة تكمن في معالجة مأساة السوريين من خلال العمل على التغيير الديمقراطي في البلاد وفق إجراءات لا تهدد ولا تشكل خطراً على سوريا أو شعبها”.

وتطرق بمجمل حديثه عن غيابِ ممثلين عن الإدارة الذاتية، بجميع التفاهمات الدولية باسم السوريين، وكيف أنّها لم تحقق إلى الآن أي نتائجٍ يمكن أن تلبي حاجتهم، مشيرًا إلى أنّ “تلك المفاوضات كانت عبارة عن تفاهماتِ دولٍ باسم السوريين وها هي نتائجها تظهر في إدلب”.

كما أعربَ مظلوم عن رأيه في عمل اللجنة الدستورية وقرارات مجلس الأمن حيث قال: ” نحن نتحدث بشكل عملي وعلى سبيل المثال، اللجنة الدستورية تتناقض مع القرار الأممي 2254، فهي لا تمثل كل السوريين وهذا خطأ، لابد من أن يكون هناك إشراك للجميع دون استثناء، لذلك نقول حلّ سوري ودستور سوري ومفاوضات سورية”.

وكان نائبُ وزير الخارجية بالنظام السوري، فيصل المقداد، في الآونة، أكد على رفض حكومة النظام السوري، فكرة وجود أي إدارة ذاتية كردية في البلاد، وشدد على وحدة أراضي سوريا بالكامل.

لتقوم إدارة” قسد” بالردّ على حديث المقداد بقولها “هذه التصريحات لا تتناسب مطلقاً مع المرحلة التي تمر فيها سوريا كما أنها تساهم في عرقلة جهود الحوار الوطني السوري”.

اقرأ ايضًا: قائد ميليشيا “قسد” يكذّب تصريحات “لافروف” حول تهريب أسرى “داعش”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق