الشأن السوريسلايد رئيسي

كوهين يكشف مكان منفى “بشار الأسد” بعد تموز المقبل.. وبديله المتوقع يصرّح

عاود الإعلامي والباحث الإسرائيلي المعروف بظهوره على وسائل إعلام عربية، إيدي كوهين، مساء أمس الجمعة، بإثارة الجدل حول مصير رأس النظام السوري، بشار الأسد، وعائلته والمكان المتوقع الذهاب إليه، ليرّد عليه فهد المصري “الرئيس الافتراضي لسورية بعد الأسد” بأنّ مصيره القتل.

وكتب كوهين على حسابه الشخصي على منصة التواصل الاجتماعي “توتير” قائلًا: “هدهد سليمان: صفقة خروج بشار الأسد تشمل تقاعده هو وكل أسرته المباشرة في روسيا البيضاء، بشار كان يرغب في التقاعد في مدينة سوتشي الروسية ولكن بوتين رفض”.

وكشف كوهين، في تغريدة أخرى سبب بقاء بشار في حكم سوريا حتى هذا الوقت، حيث كتب: “2019 كان من المقرر الإطاحة بنظام بشار الأسد، لكن جثث الجنود الإسرايليين المفقودين في سورية وعملية التبادل التي تمت بأوامر من بشار ضخت أوكسيجين لهذا النظام وأجلت سقوطه لبضعة أشهر أو سنة”.

وأكد في تغريداته بأن المرحلة القادمة لسوريا ستكون مرحلة مصالحات سيكون هناك مكان للجميع إلا لبعض العائلات، قائلًا: “لا شك انه ستكون مصالحة بين كافة الأطراف السورية المعارضة، لكن ثمة أشخاص أو أسر تعتبر خط احمر، فمثلا لا شك أن ثلاث عائلات لن يكون لها مستقبل في سورية الغد أو سورية الجديدة وهي عائلات الأسد و مخلوف وشاليش”.

اقرأ أيضاً : مصدر إسرائيلي.. رحيل بشار الأسد سيكون في شهر تموز المقبل وهذا هو بديله

فيما جاء ردَّ ما توقعه كوهين بأنه الرئيس الجديد لسوري، فهد المصري، بتغريدة نشرها مصري على حسابه الشخصي على منصة “توتير”: “واهم من يظن أن بشار الأسد سيرحل بل سيقتل وسيكون محظوظا لو لاقى مصير صالح أو القذافي
الحيوان بعد صالح وصالح مات مقتولا وهذا وعد”.

والجدير ذكره أنّ إيدي كوهين هو باحث وأستاذ جامعي في جامعة “بار إيلان”، ويعرف بكثرة تغريداته على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهوره على وسائل الإعلام العربية

اقرأ أيضاً : إسرائيل تكشف بأنّ غاراتها الأخيرة على سوريا ضربت أهدافاً “غير اعتيادية”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق