الشأن السوريسلايد رئيسي

رياض حجاب يكشف ملفات سرية قديمة بقضية “مخلوف”.. وهذا ما طلبه الأسد خلال ترأسه لحكومته

رياض حجاب يكشف ملفات سرية

كشف الرئيس السابق لهيئة التفاوض في المعارضة السورية ” رياض حجاب “، معلومات حول الخلافات الحاصلة بين ” رامي مخلوف “، ورأس النظام السوري، والتي ظهرت للعلن مؤخراً.

وقال “رياض حجاب” في سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي في موقع تويتر:

“إنّ بشار يزاود على تطبيق الدستور والقانون ورامي يزاود على الفقراء، وكلاهما كاذب،

ولو كانا صادقين لأعادا “سيريتيل” إلى الشعب السوري، لأنها ملكية عامة للدولة وليست شركة خاصة بهما”.

وأوضح أنّ مظاهر فساد آل مخلوف تنامت إثر تبني سياسات رفع الدعم الحكومي و”تحرير الاقتصاد” (عام 2005)،

حيث أشار إلى أنّ ذلك أدى إلى إفقار السوريين وظهور طبقة حول بشار الأسد،

مثلت واجهة لمصالحه الخاصة في “شام القابضة”، و”سيرياتيل” و”إم تي إن”، والأسواق الحرة،

وغيرها من القطاعات التي يملك بشار الأسد الحصة الأكبر منها، حسب وصفه.

وأضاف بتغريدة أخرى: “أحاط بشار الأسد ذمته المالية بقدر كبير من السرية،

حيث كلف رامي مخلوف ووالده محمد بمهمة إدارة أمواله وخصص لهم الجزء الأكبر من عقود النفط التي كانت تذهب لحساباته الشخصية،

ولحساب زوجته أسماء الأخرس التي كانت تتكسب من أموال الدولة وتدعم شخصيات فاسدة سلمتها إدارة شام القابضة”.

وكشف حجاب عن معلوماته عندما كان رئيساً لحكومة النظام السوري، حيث قال:

“عندما اقترب موعد تحويل ملكية شركتي “سيرياتيل” و”إم تي إن” للدولة فاجأني الأسد بطلب تحويل عقودهما (BOT) إلى عقود إيجار مقابل 35 مليار ليرة سورية،

لأنه كان يرغب بإبقائهما تحت سيطرة آل مخلوف الذين يمثلون واجهة لمصالحه الشخصية”.

وأكد أنه لم يرضخ لطلب الأسد حينها، حيث شكّل لجنتين إحداهما برئاسة وزير المالية، والثانية برئاسة وزير الاتصالات،

وقدم وزير المالية تقريراً بيّن فيه أنّ الدولة ستخسر حوالي خمسة مليارات دولار إذا تم تحويل الشركتين إلى عقود إيجار،

ليقوم حينها بإيقاف الأمر وتأجيله حتى نفذته فيما بعد حكومة “وائل الحلقي”.

اقرأ أيضاً : لأول مرة الشرطة الروسية تتدخل بعد توترات واعتقالات لـ أتباع ” رامي مخلوف ” وهذا ما هددوا به

وتناول “رياض حجاب” الخلاف القائم حالياً بين مخلوف والأسد معتبراً أنه يعكس تفكك الدائرة الضيقة المحيطة ببشار الأسد،

ناقلاً معلومات من مقربين من الأسد حول امتعاضهم لسلطة مخلوف الاقتصادية التي كانت في البلاد.

وأكد أنّ صراع مخلوف وأسماء الأسد هو مجرد واحد من عدة صراعات تدور في الدائرة الضيقة لـ بشار الأسد،

منها ما يدور بين أسماء وماهر الأسد وزوجته منال جدعان،

كما يدور في الخفاء صراع بين رجال الأعمال المحسوبين على آل الأسد، وآل مخلوف، وآل شاليش، ما يفسر إجراءات الاعتقال والحجر ومنع السفر.

يشار إلى أنّ صراع رامي مخلوف وأسماء الأسد الذي ظهر للعلن مؤخراً وأثار الرأي العام على اعتبار أنه أول صراع في السلطة الحاكمة يظهر للعلن منذ تولي بشار الأسد للحكم،

بعد الصراع السابق أثناء حكم أبيه والذي حصل مع شقيقه رفعت وانتهى بنفيه من البلاد وتمكين الأسد الأب من الحكم المطلق.

اقرأ أيضاً : هذه حدود صرف الليرة السورية.. مدير المركزي يستسلم وخبير اقتصادي يكشف علاقة “مخلوف” بالانهيار

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق