الشأن السوريسلايد رئيسي

تحرير الشام تضيق الخناق على المنشقين عنها وتعتقل أبو مالك التلي بعد أيام من اعتقالها الأوزبكي

اعتقلت هيئة تحرير الشام اليوم الإثنين، القيادي السابق لديها أبو مالك التلي، إثر مداهمة منزله بالقرب من مدينة سرمدا شمال إدلب.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب وريفها، حسن المحمد، إنّ هيئة تحرير الشام اعتقلت جمال زينة الملقب أبو مالك التلي، والذي شكّل قبل أيام غرفة عمليات “فاثبتوا” حيث ضمّت عدّة فصائل متشددة رافضة لاتفاقيات إدلب.

ونشرت بعض المواقع الإعلامية المقربة من “التلي” خبر اعتقال تحرير الشام له في ظروف غامضة، حيث علّق الشرعي السابق في هيئة تحرير الشام، المدعو طلحة ميسر، على قناته الشخصية في تطبيق تلغرام عن حادثة الاعتقال بقوله: “اللهم احفظ عبدك أبا مالك التلي من كيد الفجّار ومن شر الأشرار”.

وبدوره تحدث مراسل وكالة ستيب الإخبارية، نور الدين محمد، بأنّ يكون سبب الاعتقال خلاف مادي سابق بين التلي والهيئة، إثر انشقاقه عن الهيئة في شهر نيسان/أبريل الماضي وبحوزته مبلغ مالي كبير، وأسلحة وذخائر، تقول تحرير الشام إنها تعود لها.

وكان التلي أعلن انشقاقه عن الهيئة عبر بيان له على موقعه على الأنترنت في الـ 8 من إبريل الفائت، مبرراً ذلك بجهله وعدم علمه وقناعته بسياسات الهيئة الداخلية والخارجية.

وتكررت حادثة اعتقال الهيئة لقيادات بارزين في غرفة عمليات “فاثبتوا”، حيث اعتقلت قبل يومين قيادي أجنبي بارز يدعى أبو صلاح الأوزبكي مختاروف ويحمل الجنسية الكازاغستانية، وكان ضمن صفوفها وانشق لصالح الفصائل “الجهادية” في غرفة العمليات المذكورة.

وضمت غرفة عمليات “فاثبتوا” كلاً من الفصائل المتشددة التالية: (تنسيقية الجهاد بقيادة أبو العبد أشداء المنشق عن الهيئة، ولواء المقاتلين الأنصار بقيادة أبو مالك التلي، وجماعة أنصار الإسلام، وجبهة أنصار الدين، وتنظيم حراس الدين المتشدد).

اقرأ أيضاً : تحرير الشام تعتقل قياديًا بـ جبهة أنصار الدين.. من هو أبو صلاح الأوزبكي

يشار إلى أنّ الهيئة باتت تضيق الخناق على المنشقين عنها ومن ينتقج قياداتها وتحديداً من صفوفها الداخلية، وتعمل على تلفيق تهم لاعتقالهم، آخر كان اعتقال الأوزبكي والتي بتهم اقتصادية ومالية.

اقرأ أيضاً : استقالات لقياديي الصف الأول بـ”هيئة تحرير الشام” وهذه أسبابها..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق