الشأن السوري

بلاغ لإخلاء منازل مدنيين بالتهديد من قبل لواء فاطميون بهدف تأسيس منطقة أمنية وسط سوريا

قامت دورية تابعة لــ لواء فاطميون المدعوم من قبل الحرس الثوري الإيراني، صباح اليوم الثلاثاء، بإنذار 30 عائلة يقطنون في حي الجمعيات الغربية في مدينة تدمر، بإخلاء منازلهم خلال 72 ساعة فقط من تاريخ البلاغ.

– لواء فاطميون يستولي على منازل المدنيين

وفي التفاصيل، قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية”، في المنطقة، نور الجاسم، إن الميليشيات المدعومة إيرانياً تعمل على تشكيل مربع سكني مغلق خاص بها وبعوائلها في مدينة تدمر بالبادية السورية في ريف حمص الشرقي.

وأكدت مراسلتنا أنه جرى صباح اليوم، إبلاغ قاطنين 3 أبنية سكنية تضمّ 24 شقة سكنية وتحوي 30 عائلة تعود ملكيتها لوذيهم وأبنائهم في الخارج، لإخلاء المنازل.

وقام لواء فاطميون المدعوم من قبل الحرس الثوري الإيراني بإبلاغ الأهالي بشكل شفهي بإخلاء المنازل والخروج منها خلال 72 ساعة أو إثبات ملكيتها لهم من خلال أوراق رسمية صادرة عن قوات النظام السوري، وفق ما أفادته مراسلتنا.

وأشارت مراسلتنا إلى أن معظم المنازل الأساسية للقاطنين بهذه الأبنية تعرضت للدمار بشكل كامل، نتيجة الحرب الأخيرة التي دارت بين قوات النظام السوري وتنظيم داعش في المنطقة.

اقرأ أيضاً : خاص|| ميليشيا لواء فاطميون تُقدم على خطوة هي الأولى بمنطقة تقع بين محافظتي الرقة وحلب

– تعزيز قوته

وفي سياق متصل، انتهى لواء فاطميون، نهاية الشهر الفائت، من تجهيز مكتب للتجنيد خاص به في مدينة تدمر، يهدف بالدرجة الأولى إلى استقطاب أبناء المنطقة لصفوفه وزيادة نفوذه في ريف حمص الشرقي.

كما وكانت الميليشيات قد عززت مقراتها في منطقة مناجم الملح الواقعة شرق مدينة تدمر والبالغ عددها مقرين، بعد جلب تعزيزات من ريف دير الزور الغربي.

وتأتي عملية تعزيز أماكن ميليشيا لواء فاطميون في ريف حمص الشرقي على أثر عملية الانسحاب الجزئي من ريف دير الزور الشرقي.

والجدير ذكره أن هذا الميليشيات المدعومة إيرانياً تحاول تعزيز وجودها وفرض سيطرتها على مناطق وسط وشمال شرق سوريا، وتتستر بعض الأحيان بغطاء النظام السوري تهرباً من الضربات الجوية التي تستهدف المواقع الإيرانية وميليشياتها في سوريا.

اقرأ أيضاً : خاص|| ميليشيا لواء فاطميون الإيراني يقدم على خطوة “جديدة” ضمن التحركات المشبوهة بالبادية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى