شاهد بالفيديو

بالفيديو|| مشفى بتونس يضع جثث الموتى بغرفة القمامة وكارثة إنسانية بعد تسجيل 350 ألف إصابة بيوم

تشهد تونس كارثة إنسانية حقيقة في ظل الارتفاع القياسي في معدل الإصابات اليومية بـ كورونا، التي وصلت إلى 350 ألف إصابة باليوم الواحد، وسط عجزٍ واضحٍ من النظام الصحي على استيعاب كل هذا العدد الضخم.

– تونس تشهد كارثة إنسانية

وتناقل نشطاء تونسيون مقاطع مصورة توثق حجم المأساة التي تعيشها البلاد مع انهيار القطاعات الصحية وفشلها في التعامل مع الكارثة.

ووثقت إحدى تلك المقاطع مواطنين تونسيين وهمّ يقومون بفضح مستشفى “شارل نيكول” وسط العاصمة، وكيف تم وضع جثث ضحايا فيروس كورونا المستجد مع القمامة.

فقد أظهر مقطع الفيديو، الذي صوره أحد المواطنين، جثث ضحايا كوفيد-19، موضوعة داخل غرفة مليئة بالفضلات وذلك إثر امتلاء غرفة الأموات بالجثث.

– تعليق رسمي

ومن جانبها علقت إدارة المستشفى على الفيديو المتداول، فقد أكد رئيس قسم الطب الشرعي فيها، المنصف حمدون، بأن عامل النظافة الذي وضع القمامة في غرفة الموتى ستتم محاسبته.

وقال في تصريح لإذاعة “اي اف ام”: “إن تكدس الجثث في غرفة الأموات بالمستشفى يعود إلى تزايد عدد الموتى في عدة أقسام حيث يصل إلى ما بين 10 و15 جثة في اليوم إضافة إلى تأخر نقلهم بسبب ما يتطلبه من إجراءات خاصة من قبل البلدية”.
 
وأضاف: “إن وجود الجثث في غرفة مع الفضلات، هو أمر غير مقبول”، لافتاً إلى أنه خطأ عامل النظافة الذي كان يعمل لوحده نهاية الأسبوع، مشيراً إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في شأنه.

كما نوه في تصريح آخر، إلى أن إدارة المستشفى ”تفكر في اقتناء شاحنة مبردة لحفظ الجثامين”، قائلاً: ”كان يجب عدم السماح للمواطنين دخول الغرفة وتصويرها.. لكن عوناً وحيداً كان يعمل حينها”. 

وتابع: ”الجثث موضوعة في أكياس خاصة.. وسنتخذ إجراءات لتنظيف الغرفة لأنه لا يعقل وضع جثث مع القمامة”.

وبدورهم، استنكر أطباء الطوارئ بتونس الكبرى و أطباء المستشفيات الجامعية لطب الطوارئ الظروف المؤسفة التي يعملون فيها كل يوم في ظل تواجد الأشخاص المرافقين للمرضى في مناطق مخصصة لرعاية كوفيد وغيرها وبالممرات المؤدية إلى هذه المناطق.

وقالوا في بيان صادر عن أطباء الطوارئ بتونس الكبرى: “إن هذه المناطق التي لا تكون آمنة وتعرض جميع إجراءات الرعاية للخطر بدءً من السرية المهنية، إلى حياد القرارات الطبية”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| امرأة تونسية تلفظ أنفاسها الأخيرة تحت الحائط وبجانبها علبة أوكسجين.. وتحذيرات من كارثة إنسانية

– تهافت دولي للمساعدة

وفي سياق متصل، هرعت عدة دول عربية وأجنبية لمساعدة تونس والوقوف إلى جانبها في محنتها، وقالت الرئاسة التونسية، اليوم الجمعة: “إن باخرة عسكرية فرنسية تحلّ بميناء رادس محملة بكمية من مادة الأكسجين الممنوحة من الجمهورية الفرنسية في إطار معاضدة جهود مواجهة تفشي جائحة #كوفيد19”.

هذا ووصلت صباح اليوم، طائرة كويتية محملة بالأوكسجين إلى تونس، وقالت الرئاسة التونسية: “طائرة عسكرية كويتية تحلّ بمطار تونس قرطاج الدولي محملة بكميات من الأكسجين منحتها دولة الكويت إلى تونس في إطار المد التضامني الأخوي لمجابهة جائحة #كوفيد19”.

والجدير ذكره أن الشعب التونسي يتهافت وبقوة على مراكز التلقيح لتلقي اللقاح، وكشفت فيديوهات متداولة حجم الفوضى العارمة التي شهدت العاصمة التونسية بسبب التدافع للحصول على لقاح كورونا.

بالفيديو|| مشفى بتونس يضع جثث الموتى بغرفة القمامة وكارثة إنسانية بعد تسجيل 350 ألف إصابة بيوم
بالفيديو|| مشفى بتونس يضع جثث الموتى بغرفة القمامة وكارثة إنسانية بعد تسجيل 350 ألف إصابة بيوم

اقرأ أيضاً : الفنانة لطيفة التونسية توجه رسالة مؤثرة للعاهل السعودي تحمل كلمات مؤثرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى