ترند - Trendسلايد رئيسي

بالفيديو|| “بابا عوفني أموت”… فتى يطلب الرحمة من شدة التعذيب وصرخاته تشعل الرأي العام في العراق

تصدر هاشتاغ “أنقذوا الطفل محمد” منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، في العراق، للمطالبة بإنقاذ فتى تعرض للتعذيب الشديد من والده وظهر في مقطع فيديو وهو يطلب الموت لتنتهي معاناته.

فتى يطلب الرحمة في العراق

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ ” أنقذوا الطفل محمد” وتم التفاعل معه بشكل كبير لإيصال صوت الطفل، محمد عبدالله حاتم قاطع، الذي عانى من التعذيب الشديد من قبل والده ومحاولة إنقاذه.

نشر حساب نسويات البصرة فيديو مصور وعلق عليه بالقول: “طفل يتوسل والده من أجل الموت على الجميع التدخل لمساعدة هذا الطفل اجعلوا من الفيديو قضية رأي عام اسم الطفل محمد عبدالله حاتم كاطع”.

وكتب حساب آرمو: “ألف مره أقول مو أي أحد ينفع يكون أب أو أم لا تتزوجون إذا ماتتحملون المسؤولية ولا إذا فيكم أمراض نفسية، انقذوا الطفل محمد”.

وقالت مريم: “ليهسة دا أفكر شلون أب يكدر يسوي هيج بابنه اللي هو قطعة من روحه وبقيته بالدنيا”.

وكتب حساب آخر: “لنجدة محمد.. ابسط شي نگدر نقدمه له أن ننشر هذا الهاشتاغ وقصته مع التعذيب المستمر اللي يتعرض له من قبل الـ بابا عوفني أموت”.

وناشد يوسف سيرجو جميع المتابعين بالمساعدة في إنقاذ الطفل محمد، قائلاً: “كل شخص يشوف تغريدة يسوي رتويت من أجل إنقاذ الطفل”.

وفي تغريدة أخرى ذكر أن: “الشرطة المجتمعية في البصرة تنقل الطفل المعنف محمد إلى المستشفى وتطلق حملة أمنيّة للبحث عن الأب الهارب.”

وقال حساب الدكتور فيمينيست: “عنف الشرق الأوسط مستنقع و مأوى المعنفين، أن يتوسل طفل لأبيه أن يقتله و أن يتمنى الموت بسبب التعذيب الذي طاله!،القانون طبعاً يحمي الوالدين في الشرق الأوسط و يعطيهما الحق في معاقبة أطفالهما كما يحلو لهما دون أي عقاب، أنقذوا الطفل محمد”.

ونشر ساجا عقيل كاريكاتير يمثل حادثة الطفل وعلق عليه بالقول: “أنقذوا الطفل محمد”.

مواضيع ذات صِلة : حادثة المهبولة تهز الكويت بعد قيام سوري بإنهاء حياة والدته بدم بارد ثم حياة شرطي مرور

وكتب حساب شاد: “شي يحزن ويبكي هذا ولدك كيف تسوي فيه شي نفس كذا ! بأيش ضرك عشان تألمه لهدرجة خاف ربك بولدك حرام عليك … قسم بالله شي يعور القلب”.

شاهد أيضاً : اعترافات خطيرة لعنتيل الصعيد بعد الكشف عن عشرات مقاطع الفيديو غير الأخلاقية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى