سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| صاروخ “أريان 5” يضع بنجاح التلسكوب الفضائي “جيمس ويب” الأكبر بالتاريخ بمداره النهائي ولقطة تاريخية للانفصال

اشترك الان

نجحت إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، فجر اليوم السبت، في إطلاق تلسكوبها الفضائي الأكبر على الإطلاق “جيمس ويب”، وذلك بعد 30 عاماً من التحضير لهذه اللحظة التاريخية، التي من الممكن أن تمهد المجال لبدء عصر جديد من استكشاف الفضاء.

– نجاح إطلاق جيمس ويب

وفي التفاصيل، أطلقت وكالة “ناسا” بنجاح تلسكوب “جيمس ويب” الفضائي الذي ينتظره علماء الفلك من العالم أجمع منذ ثلاثين سنة في مداره للمراقبة، محمولاً بصاروخ «أريان 5» على بُعد 1.5 مليون كيلومتر من الأرض، لسبر أغوار الكون بتقنيات هي الأعلى دقّة على الإطلاق.

وانطلق التلسكوب، الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء وبلغت تكلفته تسعة مليارات دولار، على متن الصاروخ آريان 5 في الساعة 7:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت غرينتش) من قاعدة إطلاق وكالة الفضاء الأوروبية في جيانا الفرنسية.

وبثت ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية الإطلاق على الهواء مباشرة.

وهتف العلماء والمهندسون المبتهجون عند لحظة الانطلاق “اذهب ويب، انطلق!” حيث انفصلت وحدة التلسكوب عن صاروخها وابتعدت نحو الفضاء بعيداً عن سطح الأرض.

ومن المأمول أن يكون المرصد، هو بديل لتلسكوب هابل البالغ من العمر 30 عاماً، وأطلق على التلسكوب الذي تبلغ تكلفته مليارات الدولارات لقب “معجزة عيد الميلاد” بعد أن تعرض المشروع لسلسلة من التأخيرات في موسم الأمطار في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية. 

توقفت الهتافات مؤقتًا لمدة 27 دقيقة أخرى محطمة للأعصاب حيث أطلق الصاروخ معززاته وارتفع إلى ارتفاع 870 ميلًا (1398 كيلومترًا) قبل أن يفصل التلسكوب أخيراً ليبدأ رحلته الخاصة.

مع انطلاقه، قال متحدث باسم وكالة ناسا: “ويب سوف يفتح حقبة جديدة من علم الفلك”. 

قال ستيفان إسرائيل، الرئيس التنفيذي لشركة Arianespace التي قدمت صاروخ آريان: “نطلق من أجل الإنسانية هذا الصباح من مركز غيانا للفضاء، نحن نعلم ما يدور حوله ويب، وبعد Webb لن نرى السماء أبداً بنفس الطريقة مرة أخرى”.

سيستغرق تلسكوب ويب شهراً للوصول إلى وجهته في مدار شمسي على بعد حوالي مليون ميل من الأرض – على بعد أربعة أضعاف من القمر.

يهدف جيمس ويب إلى استبدال نظيره Hubble البالغ من العمر 30 عاماً، حيث إنه أكثر حساسية بحوالي 100 مرة ومن المتوقع أن يغير بشكل عميق فهم العلماء للكون ومكاننا فيه.

سيبقي المسار المداري الخاص للتلسكوب الجديد في محاذاة ثابتة مع الأرض حيث يدور الكوكب والتلسكوب حول الشمس جنباً إلى جنب.

والمشروع، الذي بدأ في عام 1996، هو تعاون دولي بقيادة وكالة ناسا بالشراكة مع وكالات الفضاء الأوروبية والكندية.

بدأ العمل على تلسكوب جيمس ويب، المعروف أيضاً باسم JWST أو Webb، لأول مرة في عام 1996 وفي ذلك الوقت كان لدى ناسا ميزانية 500 مليون دولار فقط لإكماله.

تم تعيين الوكالة لإطلاقها في عام 2007، لكن تجاوز التكاليف والمشكلات الفنية أجبرت إعادة تصميم كبيرة في عام 2005 مما أدى إلى تأخيرها الأول.

وتم الانتهاء من بناء التلسكوب في عام 2016، مما سمح ببدء الاختبار، ولكن بعد ذلك بعامين، انكسر حاجب الشمس الضخم أثناء تشغيل تدريبي أدى إلى تأجيل آخر.

ثم تسبب جائحة الفيروس التاجي الذي ظهر في عام 2020 في مزيد من التأخير.

وفي أكتوبر 2021، وصل جيمس ويب أخيراً إلى غيانا الفرنسية بعد رحلة بحرية استغرقت 16 يوماً على متن MN Colibri ، وتمت إزالته من حاوية النقل قبل الاستعدادات للإطلاق.

بدأت عمليات التزويد بالوقود في 25 نوفمبر، وفقاً لوكالة ناسا، واستغرقت حوالي 10 أيام.

ثم تم تأمين التلسكوب الفضائي فوق صاروخ آريان5 في يوم السبت 11 ديسمبر في مركز غيانا للفضاء، حيث كان من المقرر إطلاقه في 24 ديسمبر.

لكن يبدو أن الطبيعة الأم لديها خطط أخرى والمهمة تم تأجيلها يوم، وتم إطلاقه فجراً.

مواضيع ذات صِلة : مركبة ناسا الفضائية تلامس الشمس رسمياً لأول مرة وتتحدى درجات حرارة عالية للغاية وتنشر مشاهد مذهلة

وقالت ناسا بعد حوالي 28 دقيقة من انفجارها النهائي، سينفصل جيمس ويب عن مركبة الإطلاق الخاصة به ويبدأ “أعقد تسلسل من عمليات النشر التي تمت محاولتها على الإطلاق في مهمة فضائية واحدة”.

شاهد أيضاً : ناسا تنشر صور مثيرة لكثبان رملية “متوهجة” في فوهة بركانية على المريخ وكذلك فوهة مليئة بالجليد

Untitled 4 21
بالفيديو|| صاروخ “أريان 5” يضع بنجاح التلسكوب الفضائي “جيمس ويب” الأكبر بالتاريخ بمداره النهائي ولقطة تاريخية للانفصال

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى