الشأن السوري

اجتماع تركي مع قادة فصائل المعارضة السورية بـ حلب.. وخبير عسكري يكشف هدف الجولاني بعفرين

بعد الحشود العسكرية الضخمة التي جلبتها تحرير الشام من مناطق إدلب نحو ريف عفرين شمالي حلب، والاستيلاء على قرى جديدة خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة تركياً، جرى اجتماع عسكري بين قادة الفصائل برعاية تركية مجدداً لوضع حد لتوسع الهيئة في المنطقة، فيما كشف خبير عسكري عن هدف الجولاني الحقيقي من التوترات الأخيرة.

تفاصيل اجتماع فصائل المعارضة بريف حلب

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة، إنَّ اجتماعاً عسكرياً عُقِدَ بين قادة فصائل المعارضة السورية المدعومة تركياً من بينهم قادة الجبهة الشامية وحركة أحرار الشام برعاية تركية.

ونقل عن مصدرٍ عسكري أن الاجتماع انتهى بين الأطراف بـ”الاتفاق على فك أسرى المعتقلين بين الطرفين بشكل مباشر، وإلغاء لجنة ما تُسمى «الصلح» وكافة القرارات الصادة منهم في قضية حركة أحرار الشام والجبهة الشامية في ريف حلب، وإحالة الملف للجانب التركي”.

بالفيديو|| تحرير الشام تدخل خط المواجهات وتسيطر على معبر الغزاوية

 

وأضاف المصدر: “كما تمَّ الاتفاق بين الأطراف المتنازعة على إعادة خارطة السيطرة إلى وضعها قبل الاشتباكات في ريفي حلب الشرقي والشمالي مع ضرورة التنفيذ بشكل عاجل”.

بحسب مراسلنا، أفرجت الجبهة الشامية عقب الاجتماع عن القيادي في الجناح العسكري بحركة أحرار الشام أبو دجانة الكوردي، بعد أسره خلال اشتباكات عنيفة بين الطرفين اليومين الماضيين.

فيما أوضح المصدر العسكري أن هيئة تحرير الشام لم تنسحب حتى اللحظة من القرى التي سيطرت عليها في ريف عفرين، حيث من المقرر أن تنسحب حسب الاتفاق المبرم وتسلم المنطقة لفيلق الشام.

وقال أيضاً إنَّ حشود فصائل المعارضة متمركزة في مدينة عفرين ومحيطها وبأن التوتر العسكري “سيبقى قائماً” طالما تحرير الشام لم تنسحب من شمال حلب.

هدف تحرير الشام في ريف حلب

من جهته، كشف الخبير العسكري العميد أحمد رحال لوكالة ستيب الإخبارية هدف الهيئة في منطقة ريف حلب.

وقال: “الهيئة ما يهمها هو السيطرة على أكبر مساحة ممكنة”، مضيفاً “لو تستطيع السيطرة على كل منطقة غصن الزيتون ودرع الفرات (مناطق عمليات عسكرية تركية سابقة خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من أنقرة) لسيطرت، لكن اليوم لديها هدف أهم وهو خلق خطوط تماس مع قوات سوريا الديمقراطية «قسد» بمعنى أنها تريد أن تصل إلى التماس مع قسد ومعابر التهريب”.

وأضاف: “أهم شيء بالنسبة لها هو الاستيلاء على خطوط التهريب؛ لأن هناك أموال كبيرة تدخل منها كان يأخذها كل من فصيلي فيلق الشام والجبهة الشامية والآن هي من تريد أخذها”.

صورة لـ ممرض مع طفلة داخل غرفة العمليات في سوريا تشعل مواقع التواصل بسبب إنسانيتها

رحال تابع: “هناك أطماع للجولاني في منطقة غصن الزيتون. وهناك خطط رسمت من قبله في ظل غياب رد فعلي من قبل الجيش الوطني (فصائل المعارضة المدعومة تركياً)، وبالتالي ميزان القوى يرجح لتحرير الشام والخاسر الأول هي مؤسسات الثورة”.

 

اجتماع تركي مع قادة فصائل المعارضة السورية بـ حلب.. وخبير عسكري يكشف هدف الجولاني بعفرين
اجتماع تركي مع قادة فصائل المعارضة السورية بـ حلب.. وخبير عسكري يكشف هدف الجولاني بعفرين

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى