أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

“صفقة ضخمة”.. أبرز ملف خلال زيارة بايدن للسعودية يخص إسرائيل

كشفت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، عن هدف زيارة بايدن للسعودية خلال الشهر الجاري، بعد أن أشار إليها قبل يومين على هامش قمّة حلف شمال الأطلسي الناتو، وجاءت خلافاً للتوقعات بأن تحمل ملف أسعار الطاقة كأولوية للرئيس الأمريكي في مباحثاته الأولى من نوعها مع الملك السعودي وولي عهده.

صفقة ضخمة خلال زيارة بايدن للسعودية

وتحدثت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، أنه من المتوقع الإعلان عن “صفقة أمنية ضخمة بين إسرائيل والسعودية تحت إشراف الولايات المتحدة” خلال الأسابيع المقبلة.

وبيّنت مصادر لـ”كان” العبرية، أنه “سيتم الترويج للصفقة برعاية أمريكية، بسبب عدم وجود علاقات بين إسرائيل والسعودية”، لافتةً إلى أن “إسرائيل مهتمة بالترويج لبيع أنظمة دفاع جوي للسعودية خلال زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن” المقبلة.

وأكدت الهيئة الإسرائيلية أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، سيزور إسرائيل في 14 يوليو الجاري، ويتوجه إلى قاعدة “بالماحيم” العسكرية الجوية، برفقة وزير الدفاع، بيني غانتس، ورئيس الأركان، أفيف كوخافي، وسيطلع على أسلحة إسرائيل الدفاعية الصاروخية، من بينها القبة الحديدية وحيتس.

وخلال الأسبوع المقبل سيحضر مسؤول أمريكي للتحضير لزيارة بايدن إلى المنطقة، وأشارت “كان” إلى أنه “سيخصص جزءاً من الزيارة للجانب الأمني والجهود المبذولة لتشكيل تحالف إقليمي من الدول المعتدلة في الشرق الأوسط والخليج العربي للتعامل مع إيران والجماعات المسلحة الشيعية”، حسب وصفها.

ورغم أن الدول العربية أعلنت عدم بحث أي ملفات أو دعوات لتشكيل حلف عسكري تشارك فيه إسرائيل، إلا أنّ وسائل إعلام إسرائيلية تواصل الترويج لمثل هذا المشروع.

بايدن أوضح المهمّة

والخميس الفائت خلال قمّة حلف شمال الأطلسي الناتو، التي أقيمت في العاصمة الإسبانية مدريد، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن في مؤتمر صحفي، ورد على سؤال حول إذا كان سيطلب من السعودية تخفيض أسعار النفط، قائلاً: “لا”، ذلك ليس الهدف من الزيارة، يتعين على جميع دول الخليج زيادة إنتاج النفط بشكل عام، وليس السعودية بشكل خاص، مبيناً أنه يأمل في أن تستنتج الدول الخليجية أن هذا الإجراء من مصلحتها.

وقال: الهدف من الرحلة إلى الشرق الأوسط “ليس خفض أسعار النفط بل دفع التكامل بين المنطقة وإسرائيل”.

وكان البيت الأبيض أعلن أن بايدن سوف يزور الشرق الأوسط في جولة خارجية من 13 إلى 16 يوليو/تموز، تبدأ بزيارة إسرائيل والضفة الغربية ثم المملكة العربية السعودية.

إيران عدو مشترك

رغم أن السعودية توجّهت نحو سياسة “الاحتواء”، في ملف إيران مؤخراً، حيث أطلقت جولات تفاوضية معها برعاية العراق، في محاولة للتوصل إلى تقارب بين البلدين.

وإضافة إلى ذلك شهد ملف اليمن وهو المواجهة المباشرة بين السعودية وإيران عسكرياً، تهدئة نسبية، مع إعلان هدنتين عسكريتين ووقف القتال بين التحالف العربي بقيادة السعودية، وميليشيا الحوثي التي تدعمها إيران.

إلا أنّ ملف النووي الإيراني الذي شهد عقبات بين أمريكا وإيران، يمكن أن يدفع إلى تفاهمات جديدة بين السعودية وأمريكا بهذا الشأن، لا سيما أن أمريكا تيقّنت أن إيران تماطل بتوقيع الاتفاق النووي وتربطه بملفات إقليمية أخرى.

ملفات مهمّة

وذكرت وسائل إعلام أنه من غير المرجح أن تؤدي زيارة بايدن إلى توقيع اتفاق سلام بين الرياض وتل أبيب، رغم أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سبق وأكد ألا “عداوة” بين البلدين، إلا أنّ هناك إمكانية لإتمام الصفقة الأمنيّة التي تحدثت عنها وسائل الإعلام الإسرائيلية.

ومن الملفات الأخرى الهامة والتي ركزت عليها معظم التسريبات الإخبارية من البيت الأبيض والرياض، هو ملف الطاقة وأزمة أوكرانيا، والتقارب السعودي مع الصين وروسيا.

حيث طالب بايدن مراراً من دول الخليج لا سيما السعودية رفع إنتاج النفط لتلبية الطلب العالمي وخفض الأسعار، إلا أنّ تلك الدول أعلنت التزامها باتفاق “أوبك بلس” القاضي برفع تدريجي لإنتاج النفط.

وقبل أيام سُرّب مقطع فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يتحدث مع نظيره الأمريكي جو بايدن، خلال قمة مجموعة السبع الكبار، مؤكداً أن دول الخليج لن ترفع إنتاج النفط بشكل كبير خلال الفترة القادمة.

مواضيع ذات صِلة : رسائل أمريكية “متناقضة” قبل زيارة بايدن للسعودية ولقاء بن سلمان بالواجهة

في المقابل فإن ملف حرب أوكرانيا وأزمة الغذاء العالمية يمكن أن تكون من الملفات التي يحملها بايدن خلال جولته للمنطقة في الشرق الأوسط.

شاهد أيضاً : الأميرة نورة .. المرأة التي دعمت الملك عبد العزيز ( أخو نورة ) في تأسيس الدولة السعودية الحديثة

"صفقة ضخمة".. أبرز ملف خلال زيارة بايدن للسعودية يخص إسرائيل
“صفقة ضخمة”.. أبرز ملف خلال زيارة بايدن للسعودية يخص إسرائيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى