ميداني

داعش يُكبد النظام خسائر جديدة شرقي حمص

واصل تنظيم الدولة “داعش” عملياته في البادية السورية شرقي حمص ضمن “غزوة الاستنزاف” موقعًا خسائر بشرية ومادية جديدة في صفوف نظام الأسد وميليشيات إيران.

مقتل 11 عنصرًا

أعلن التنظيم في بيان صادر عن ما يسمى ولاية الشام، أمس الأربعاء، عن مقتل 11 عنصرًا من جنود النظام وجرح آخرين وتدمير عدد من الآليات جراء كمين واشتباك مع رتل عسكري لقوات النظام شرقي مدينة “السخنة” شرقي حمص.

اشتباك وكمين

أفاد حمزة العنزي، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية، بأنَّ اشتباكات وقعت بين قوات النظام ومقاتلي تنظيم الدولة، أمس الأربعاء، في بادية “السخنة”.

وأضاف، أنّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل 11 عنصرًا وإصابة آخرين، وتدمير شاحنة عسكرية من نوع (زيل)، وآلية رباعية الدفع مزودة برشاش ثقيل، وأخرى مجهزة بمحطة اتصالات لاسلكية، استولوا عليهما، بالإضافة إلى اغتنام كميات من الأسلحة والذخائر.

حيث نصب مقاتلو التنظيم كمينًا لرتل عسكري لقوات النظام يتألف من 15 آلية متنوعة شرق مدينة “السخنة” وبعد وقوعهم في مرمى نيران التنظيم استهدف المقاتلون الرتل بمختلف أنواع الأسلحة، موقعين فيه خسائر مادية وبشرية كبيرة.

يذكر أنّ تنظيم الدولة أوقع منذ يومين عددًا من قوات النظام بين قتيل وجريح وتمكنوا من تدمير آلية ودبابة بالإضافة لاستيلائهم على ذخائر متنوعة شرقي حمص.

داعش يُكبد النظام خسائر جديدة شرقي حمص

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق