الشأن السوريسلايد رئيسي

عصابة سرقة برعاية ميليشيا الدفاع الوطني في حلب.. وشرطة النظام السوري عالقة بدوامة “الواسطات”

تعالت أصوات قسم كبير من أهالي حي الميدان ومنطقة بعيدين بمدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري، في الآونة الأخيرة، بالشكاوي من تعرض منازلهم وأرزاقهم للسرقة عبر عمليات “خلع واقتحام” تنفذها عصابات السرقة ليلًا.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب، هديل محمد، إنَّ قسم شرطة الميدان التابع للنظام السوري عمل على تسيير دوريات ليلية في المنطقة، ليتمكن عناصره من إلقاء القبض على أفراد أحد العصابات المسؤولة عن سرقة ممتلكات المدنيين بالمنطقة.

وأضافت مراسلتنا أنَّ أفراد العصابة اعترفوا بارتكابهم عمليات سرقة في منطقة بعيدين وحي الميدان، لتبدأ بعدها الاتصالات تنهال على قسم الشرطة بهدف الضغط على ضباط القسم للإفراج عن العصابة.

حيث أشارت مراسلتنا إلى أنَّ أفراد العصابة تربطهم صلات قرابة وعلاقات مع عدد من قيادات ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري في المدينة، وهو ما دفع بقادة الميليشيا للتواسط بهدف الإفراج عنهم.

وتواردت أنباء من المنطقة عن إفراج شرطة النظام السوري عن عدد من أفراد العصابة بعد استرداد قسم من المسروقات، وتحويل القضية إلى المحكمة الجنائية بهدف محاكمة بقية أفراد العصابة.

اقرأ أيضاً : قوات النظام السوري تزيل آخر حواجزها الأمنية من حلب.. وتلجأ لهذا البديل

والجدير بالذكر أنًّ ميليشيا الدفاع الوطني تسيطر على عدة ملفات فساد بمدينة حلب، من أبرزها تجارة المحروقات والغاز بالسوق السوداء، والسيطرة على تجارة الخبز، وعمليات السرقة و”التعفيش” وغيرها، بتسهيل من النظام السوري الذي عمل على إطلاق يد الميليشيات بحلب المدينة.

اقرأ أيضاً : أثاث منزلك في الشارع ولا تستطيع السؤال عنه.. ميليشيات النظام السوري بدأت بـ”تعفيش” حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق