تحقيقات ستيب

لماذا يلجأ معظم اليوتيوبرز العرب إلى المحتوى غير الهادف وهل يعكس ذلك سلباً على الأجيال القادمة!؟

يسعى العديد من مشاهير السوشيال ميديا- و يتصدرهم اليوتيوبرز العرب- بشتى الطرق لجمع أكبر عدد من المتابعات و المشاهدات لتحقيق مكاسب مالية حال عرض الفيديوهات تلك على موقع يوتيوب الشهير، والذي بدوره يمنح أموالاً طائلة على المشاهدات العالية.

وتسبب البحث عن طرق لجمع المشاهدات ومنها الحصول على الأموال، باستغلال الأطفال والمراهقات، ويضاف إلى ذلك جعل أسرار الأسرة مُباحة للجميع من الفرح إلى الحزن إلى الإدعاء بأحد منهما؛ وكذلك التجارة بالأديان والإساءة إلى الرموز والشخصيات ذات المناصب الرفيعة.

كما أدى البحث عن المشاهدات لالتفات اليوتيوبرز العرب إلى عرض محتويات غير هادفة “فارغة” لا تقدم للمتابع فائدة علمية أو معرفية إنما تميل إلى التسلية وإضاعة الوقت، لأن المواضيع العلمية والمعرفية والتاريخية وما إلى ذلك لا تحظى بمتابعين أو مهتمين كثر، قلَّ ما تجد محتوى ذا قيمة يتابعه الملايين عكس المحتوى غير الهادف.

لماذا يلجأ معظم اليوتيوبرز العرب إلى المحتوى غير الهادف
لماذا يلجأ معظم اليوتيوبرز العرب إلى المحتوى غير الهادف!؟

بعدما أثار اليوتيوبرز العرب، جدلاً كبيراً بما يقدمونه للجمهور وبعد أن ذهب مراقبون لمحتوى برامجهم إلى الخوف على مستقبل الأجيال القادمة، معتقدين أن منصة “يوتيوب” تحاول الإطاحة بقيود المؤسسات الدينية والاجتماعية. نقف في هذا التحقيق على المشكلة الرئيسية ومدى تأثيرها على المجتمع في الوقت الحالي ومستقبلاً.

¶ هل أطاح يوتيوب بقيود المؤسسات الدينية والاجتماعية!؟

يجد الكثير من المتابعين للمحتوى الذي تعرضه قنوات على يوتيوب، أننا أمام ثورة وفرتها المنصة، قد تؤدي بالأجيال الجديدة للخروج من عباءة المؤسسات الدينية والاجتماعية وكسر قيودها، لأنها أتاحت النقد للجميع من دون استثناء.

الداعية الإسلامي عبد الناصر العسلي، يقول: “نعم لقد أطاح اليوتيوبرز عبر يوتيوب بكل القيود سواء أكان عربياً أم غير عربي. إسلامي وغير إسلامي”، مضيفاً “وأهم القيود المكسورة قيود المؤسسات الدينية والتربوية والأسرية والمجتمعية”.

ويتابع: “لعلّ السبب في ذلك، هو عدم تطور أو تطوير رجال الدين والتربويين وعدم تحرك الشباب الملتزم ببث مواد تناقش وتنافس وتصلح هذا الخلل العالمي وتنشر الفضيلة، بل وترغب فيها”.

إلى ذلك، يرى اليوتيوبر السوري عبيدة أبو قويدر، أن يوتيوب أو غيره من وسائل التواصل الاجتماعي “غير قادرة على الإطاحة بالمؤسسات الاجتماعية والدينية في مجتمعاتنا”.

ويواصل: “لكن نعم قد يؤثر على ثقافاتنا ومستوى التفكير والوعي، والتأثر بشكل أكبر بعادات الدول و الشعوب الأخرى، أما الإطاحة بشكل كامل هذا أمر صعب لأن تكوين المجتمعات العربية مازالت تحافظ على نظام الأسرة”.

بدوره، يؤكد الصحفي فارس المغربي أن يوتيوب كان أحد الأسباب لكسر قيود المؤسسات الاجتماعية، مضيفاً “ولكن لا يعد يوتيوب سبباً رئيسياً، لأنه موقع متاح للجميع وكلهم قادرين على النشر عليه. أستطيع القول إنَّ الناشرين أنفسهم هم السبب في كسر هذه القيود”.

ويتابع: “أصبح اليوتيوبرز العرب يتصرفون بطريقة توحي أن جميع هذه الأمور والقيود التي يمكن أن نسميها أيضاً عادات أو أخلاق مجتمعية وليست قيود بعيدة كل البعد عنه، ما يهمه أصبح فقط المشاهدات والمال، حيث وصل لمرحلة أصبح فيها مستعداً لفعل أي شيء لتحقيق هدفه”.

¶ لِماذا يلجأ اليوتيوبرز العرب إلى المحتوى غير الهادف!؟

يتفق مراقبون لمحتوى اليوتيوبرز العرب على أن معظمهم يمتلك قنوات على منصة “يوتيوب”، تعرض محتوى غير هادف و فارغ، لا يفيد المتابع بشيء، بل يأخذ ساعات طويلة من وقته دون منحه شيء جديد أو ذو فائدة.

يقول اليوتيوبر السوري عبيدة أو قويدر (يملك قناة ذات محتوى هادف)، إنَّ “ما يُسمى بالمحتوى الفارغ أو المحتوى الترفيهي، هو أسهل محتوى صناعةً و أكثره رواجاً وطلباً وانتشاراً على جميع منصات التواصل الاجتماعي، خصوصاً إذا كان المحتوى عائلي أو مقالب، بالإضافة إلى أن وجود العامل النسائي يساعد في انتشار المحتوى بشكل أكبر وأسرع”.

اليوتيوبرز العرب

وحول سبب توجه المتابع للقنوات التي تعرض المحتوى غير الهادف، يقول الصحفي السوري فارس المغربي: “أعتقد أن الثورات التي شهدتها أغلب الدول العربية، تسببت بشكل كبير بجيل جديد غير متعلم بعيد عن الوعي، ومن بينهم خرج معظم اليوتيوبرية الذين نتحدث عنهم، وبالتالي العارض للمحتوى والمتابع يشبهون بعضهم إلى حدٍّ كبير”.

ويرى المغربي أن المتابع للمحتوى الفارغ، يحاول إضاعة وقته وملء وقت فارغه بأمور لا تحتاج إلى تفكير أو بحث أو استيعاب، بل على العكس تضحكه كثيراً المشاهد التي مثلاً تحتوي على مقالب أو سخرية من شخص مشهور.

إلى ذلك، يقول الداعية الإسلامي عبد الناصر العسلي: “سبب خلو الفيديوهات من الفائدة و غلبت عليه التوافه من الأمور، فمرده إلى هيمنة العولمة التي شَيَّأت الأمور كلها أو جعلتها سلعاً مادية بحتة، فبات جني الربح المادي السهل هدفاً للعاملين في هذا المجال”.

ويضيف: “ولن تحصد المشاهدات و الإعجابات والمشاركات إلا الفيديوهات السريعة التداول وصاحبة النكتة والفكاهة والحوادث، ولن يحصل الإعجاب والتفاعل كذلك إلا إن حركت الغرائز أو أثارت الشهوات و الدهشة، وهذه تأتي مع الغرائب و الإشاعات والافتراءات و التلصص وكل ذلك مبني على انتهاك الخصوصيات وربما الأعراض”.

¶ أسباب عدم حصول أصحاب المحتوى الهادف على متابعين مقارنةً بالمحتوى غير الهادف

يقول اليوتيوبر أبو قويدر، وهو مهندس اتصالات وكمبيوتر، إنه يتحدث من خلال قناته التي تحظى بما يقارب “312” ألف متابع، بمجاله في هندسة الاتصالات كي لا يتعدى على غيره.

ويضيف: “الفكرة بدأت معي في عام 2013، لكن بسبب الظروف الصعبة التي كانت تمرّ بها سوريا كان من الصعب الحديث والخوض في أي مجال غير المجال الإنساني الذي نمرّ به”.

ويتابع: “بدأت القناة بشكل جاد في سبتمبر/أيلول 2018، وكان المحتوى العربي يركز بشكل كبير على معاينة واستعراض الهواتف فقط؛ لذلك قررت أن أضيف شيئاً جديداً، وهو التوعية التقنية وخصوصاً في المجال الأمني و خصوصيتنا على الإنترنت بطريقة تصوير مختلفة تعتمد على الدقة العالية والمونتاج الاحترافي رغم تواضع وضعف المعدات و الإمكانيات في ذلك الوقت”.

ويزيد: “وللملاحظة 90 % من القنوات التقنية العربية وهم كلهم أصدقائي لكن ليسوا من أهل الاختصاص، بل هم من محبي التكنولوجيا وهي من هواياتهم، لذلك سد هذه الثغرات في المحتوى العربي ضروري من أهل التخصص”.

أبو قويدر، يعتبر أن عدد متابعيه قليل مقابل الجهد الذي يتم بذله ويعود ذلك لعدة أسباب “أهمها كما ذكرنا الطلب الكبير على المحتوى الترفيهي، ثانياً انتشار المحتوى الترفيهي بشكل كبير يؤثر على خوارزميات اليوتيوب التي بدورها تفهم أن هذا هو المحتوى المطلوب وتقوم بتروجيه و إيصاله للجمهور بشكل أكبر؛ وذلك على حساب المحتوى التعليمي وهذا ملاحظ في القنوات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ذات المحتوى التعليمي أن عدد المشاهدات انخفض بشكل كبير جداً في عام 2020 – 2021”.

¶ الفرق بين اليوتيوبرز العرب والأجانب

من الطبيعي جداً أن يكون هناك فرق ولو كان بسيطاً بين اليوتيوبرز العرب والأجانب من حيث تقديم المحتوى والأرباح.

الصحفي فارس المغربي، يقول إنَّ التجربة العربية بأغلبها هي تجربة مستنسخة من التجارب الأجنبية، مشيراً إلى أن الأجانب كانوا سباقين في تقديم المحتوى عبر يوتيوب، قائلاً: “النسبة الكبيرة من اليوتيوبرز الأجانب ليس لديهم كما اليوتيوبرز العرب أسلوب الشحاذة و الدونية، حيث يصل الأمر إلى البعض منهم للتوسل من أجل ضغط زر الجرس والمتابعة”.

وأيضاً من الفروق بين الجانبين المذكورين، هي أرباح المشاهدات، فمن خلال ما ذكرته مواقع اقتصادية مهتمة بالمواضيع المتعلقة بهذا الصدد، فإن أرباح المشاهدات من البلدان الأجنبية أكثر بكثير من أرباح المشاهدات في البلدان العربية.

¶ استغلال الحياة الأسرية لجمع المشاهدات!

لعلَّ من أكثر القنوات التي تحظى بالاهتمام والمتابعة على منصة “يوتيوب”، هي تلك التي يظهر فيها الزوجان ومعهما طفل أو أطفال، و يعرضان من خلالها حياتهما اليومية من فرح إلى حزن إلى مقالب، وما إلى هناك من الأمور التي كسرت حاجز الخصوصية وجعلتها مباحة للمتابعين.

تصدرت الكثير من الأسماء في هذا الصدد، نذكر منهم اليوتيوبر المصري أحمد حسن وزوجته زينب، والسوري سيامند وزوجته العراقية شهد، و الجزائري يحيى وزوجته اللبنانية سحر، والسوريين ريتشو وننوش.

فتجاوزاً للخصوصية الأسرية وبشكل يتنافى مع كافة التقاليد والقواعد والعادات والأصول المصرية، استغل اليوتيوبر أحمد حسن لحظات ضعف زوجته زينب، وحزنها على والدها عند وفاته، حيث قام بتقديم مجموعة فيديوهات وهي بحالة يرثى لها لمجرد الحصول على مزيد من المشاهدات و”اللايك” والـ “شير”، وبالتالي زيادة أرباحه ودخله من مواقع التواصل الاجتماعي.

يقول الداعية الإسلامي عبد الناصر العسلي، إنَّ قنوات “يوتيوب” كسرت قيود المؤسسات الأسرية والمجتمعية، لأن مالكيها باتوا يستغلون كل شيء للوصول إلى الهدف المرجو منه من عدد المشاهدات ولو كان ذلك على حساب انتهاك خصوصيات العائلة نفسها.

من جهته، يرى الصحفي فارس المغربي، أن الحياة الأسرية باتت عرضة للجميع لأن يوتيوب منصة تتيح للجميع النشر عليها وعرض أي محتوى يستطيعون تقديمه، لافتاً إلى أن عدم امتلاك الشباب العربي لأفكار هادفة تجعلهم يعرضون حياتهم الشخصية على المتابع بغية استمالة عواطفهم وكسب أكبر عدد من المشاهدات وبالتالي المتابعين، وتكوين فوائد مالية طائلة.

¶ اليوتيوبرز العرب واستغلال الأطفال!

بين الفينة والأخرى تتعالى أصوات منتقدة للمحتوى العربي المنشور عبر منصة يوتيوب، خاصةً بعد لجوء البعض إلى أساليب وُصفت بأنها “منافية للأخلاق” لحصد أكبر عدد من المُشاهدات على حساب الأطفال.

ولعلَّ من أبرز الأخبار التي نالت جدلاً هو استغلال أسرة “الزعامة” في المغرب، لطفل متلعثم لحصد مشاهدات. فتلك الطريقة التي تعد أسرع وسائل الربح المادي، دفعت البعض إلى استغلال الأطفال في كسب تعاطف رواد السوشيال ميديا.

والعام الفائت، اشتهرت قضية الطفلة “إيلين”، بعد أن أمرت النيابة العامة المصرية بحبس والدي الطفلة 4 أيام احتياطياً على ذمة التحقيقات لاتهامهما باستغلالها اقتصادياً و تعريضها للخطر، وتسليم الطفلة المجني عليها إلى جدتها لوالدها، مع أخذ التعهد عليها بحسن رعايتها

وكانت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام، قد رصدت مطالبات عدة بمواقع التواصل الاجتماعي بالتحقيق مع والدَي الطفلة وهما اليوتيوبر أحمد حسن وزوجته زينب، لاستغلالهما الطفلة في تحقيق ربح مادي بترويج مقطع مصوَّر تضمن تخويفَهما طفلتهما والسخرية من خوفها وردِّ فعلها.

ولم يتوقف مدونو اليوتيوب في العالم العربي عن استغلال الأطفال لحصد المشاهدات، ففي قضية أثارت غضباً كبيراً، أقدمت المدونة المغربية “سارة أبو جواد” بمقلب استغلت فيه رضيعاً أسمر البشرة، وقدمته لزوج أختها على أنه مولوده الجديد.

تعرضت على أثره سارة، لنقدٍ كبير وصل إلى حد المطالبة بمحاسبتها قضائياً لتصرفها “العنصري”.

¶ اليوتيوبرز العرب واستغلال المراهقات والنساء!؟

يذهب العديد من اليوتيوبرز العرب إلى جعل المرأة أو الحديث عنها مرافقاً لجميع فيديوهاته، لهدفٍ واحد مشترك لجميع الأهداف المذكورة ألا وهو كسب المال والمتابعين اللذين بدورهما يحققان له الشهرة، ولكن وصل الأمر ببعض منهم إلى استغلال المراهقات و التغزل بهن.

ويثير الموضوع بين الفينة والأخرى غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يرون بدورهم أن اليوتيوبر قد يفعل أي سلوك “لا أخلاقي” في سبيل تحقيق مبتغاه.

تحت هذا العنوان “اللي اختشوا ماتوا.. اليوتيوبر أحمد حسن يستغل لحظات ضعف زوجته لكسب اللايكات”، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي يونيو/حزيران العام الماضي، بفيديوهات اليوتيوبر المصري واستغلاله ضعف وحزن زوجته على وفاة أبيها لجمع المشاهدات من خلال تعاطف الناس.

وفي يونيو/حزيران العام الجاري، شنّ عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً على حسابات اليوتيوبر أحمد حسن، وذلك بعد اتهامه من فتاة تدعى سما، بالتحرش بها.

وفي يناير/كانون الثاني من العام الجاري، أثار اليوتيوبر المصري عمرو راضي، غضب أبناء مدينة المنصورة؛ بعد افتتاحه فرع المطعم الخاصة به في منطقة المشاية بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية.

وقام راضي بالتقاط عدد من الفيديوهات مع الفتيات القصر، الأمر الذي أثار حالة من الغضب لدى أبناء محافظة الدقهلية، الذين طالبوا بغلق المطعم لكون أفعال صاحبه غير مسؤولة، وترتب عليها تصوير بنات المنصورة بشكل أغضب الجميع.

ونشر “راضي” عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تجمعه بعدة فتيات يتغزل بهن، و يقمن الفتيات بالرد عليه بنفس طريقة الغزل، الأمر الذى تسبب فى غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين على أن الفتيات صغيرات ولا يدركن ما يفعله ويعيش في وهم السوشيال ميديا، مشيرين إلى أنه يستغل هذا الأمر بالتصوير معهم بطرق غير مرضية.

¶ كيف ساهم يوتيوبرز عرب في مساعدة المحتاجين والتبرع لهم!؟

يحاول الكثير من اليوتيوبرز سواء العرب أو الأجانب، عند بلوغ قناتهم عدد محدد من المتابعين، التبرع بمبلغ مالي ضخم لمناطق متضررة كما حدث خلال انفجار مرفأ بيروت أو للاجئين والنازحين الذين هُجِروا من منازلهم بسبب الحروب والمعارك التي تشهدها بلدانهم أو للأطفال المصابين بمرض السرطان واليتامى.

في يناير/ كانون الثاني من العام الجاري، أعلن اليوتيوبر الكويتي حسن سليمان، المعروف باسم “أبو فلة” عن إطلاقه حملة لدعم اللاجئين السوريين في شمال غرب سوريا بمناسبة وصول قناته إلى 12 مليون مشارك.

وقال “أبو فلة” في مقطع فيديو نشره على قناته الرسمية في موقع “يوتيوب”: إنه “تكفل ببناء 12 بيتًا لإيواء اللاجئين السوريين القاطنين في المخيمات شمال غربي سوريا”.

وأضاف: أنه تواصل مع جمعية “الشيخ عبد الله النوري” الخيرية في الكويت بهدف نقل 12 عائلة تسكن في مخيمات الشمال السوري إلى المنازل، مشيرًا إلى أن تكلفة المنزل الواحد تبلغ 1600 دولار أمريكي.

الصحفي والكاتب السوري، قتيبة ياسين، علق على تبرع “أبو فلة” للنازحين السوريين، قائلاً: “يوتيوبر كويتي استغل حدث وصول قناته إلى 12 مليون مشترك ليتبرع للاجئين السوريين في المخيمات، وأطلق حملة جمع تبرعات لإيواء العوائل الذين هجرهم الأسد في مخيمات الشمال”.

وأضاف: “لم يخف على متابعيه كما يفعل بعد اليوتيوبرز السوريين الذي ابتلينا بزناختهم ولم يتحجج بالقول أنا ما بحكي سياسة”.

وفي أغسطس/ آب الفائت، تخطى اليوتيوبر العراقي كرار الساعدي، 9 مليون مشترك على قناته عبر منصة يوتيوب، وعليه تبرع بأرباح الـ 9 مليون للأيتام والفقراء والناس المحتاجة ضمن رسالة هادفة يقدمها لجميع الصاعدين و المقتدرين

¶ يوتيوبرز عرب تعرضوا لملاحقات قضائية

عرض العديد من اليوتيوبرز العرب أنفسهم للخطر و الملاحقات القضائية بعد تجاوزهم الخطوط الحمراء المسموح بها في سبيل الشهرة.

ففي أواخر العام الماضي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بخبر حبس أحمد سبيع، صاحب قناة على يوتيوب يقول إنها متخصصة في “مقارنة الأديان والرد على الشبهات”، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

 

وأفادت مصادر قضائية بأن النيابة وجهت له اتهامات، من بينها “نشر أخبار كاذبة وتكدير السلم العام”.

وجاء ذلك بعد يوم واحد من نشره آخر فيديو له على قناته على اليوتيوب والذي حمل عنوان: “حرف واحد أتعب المسيحيين وأثبت تحريف الكتاب المقدس”.

وفي 9أغسطس/آب الفائت، وبعدما انتشر فيديو ليوتيوبر سوري، زعم خلاله إقامة حفل الكشف عن جنس الجنين، برفقة زوجته العراقية أمام الأهرامات في الجيزة، هدّد رئيس شركة الصوت والضوء، المسؤولة عن الاحتفالات في الأهرامات، محمد عبدالعزيز، بملاحقة اليوتيوبر قضائياً.

 

وقال محمد عبد العزيز إن “الحفلات الخاصة للأشخاص ممنوعة تماماً، لأن الأهرامات لا تستخدم بغرض الدعاية”، مردفاً أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية لردع هذا الشخص الذي زعم ذلك.

وحققت الشرطة الألمانية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الفائت، مع اليوتيوبر السوري فايز كنفش، بعد أن ظهر في أحد شوارع برلين وهو يرتدي الزي العربي ويقوم بجلد رجل مكبل اليدين يضع قناعاً بصورة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

كما أظهر الفيديو كنفش وهو يسحب الرجل الذي يضع صورة ماكرون بينما كان المارة يهللون في شارع زونينالي بحي نويكولن بالعاصمة برلين، الذي يشتهر بمطاعمه ومتاجره العربية والتركية.

و حينذاك، أكد كنفش أن الشرطة الألمانية أوقفته و استجوبته حول هذا المشهد التمثيلي المثير، مشيراً إلى أنه كان يريد أن يظهر للألمان والغربيين أن حرية التعبير لها حدود.

¶ كيف تحقق قناة في يوتيوب النجاح!؟

باتت نسبة كبيرة من الشباب العرب يمتلكون صفحات وقنوات على مواقع سوشيال ميديا، ولكن الكثيرون منهم رغم امتلاكهم فكرة ذات هدف وفائدة لا يعرفون كيف يحققون النجاح و يحظون بمهتمين ومتابعين.

فيما يتعلق بكيفية تحقيق قناة على منصة “يوتيوب” النجاح، يرى اليوتيوبر السوري عبيدة أبو قويدر، أن اختيار المحتوى المناسب غير المكرر ذات مواضيع جديدة وتقدم في الوقت نفسه فائدة للجمهور.

ويتابع: “لكن من المهم أن نحدد ما هو النجاح المطلوب من القناة (على سبيل المثال عدد المشتركين، المشاهدات، العلاقات مع الشركات والدخل المادي) حتى نناقش الطرق والخطوات”.

¶ التطبيقات المنافسة لـ يوتيوب!

على الرغم من أن اليوتيوب اليوم، يعتبر النظام الأساسي و الرئيسي لمشاهدة مقاطع الفيديو المجانية في العالم (خاصةً بعد أن استحوذت عليه شركة غوغل)، إلا أن هناك العديد من بدائل اليوتيوب وتقدم هذه البدائل ميزات قد تحتاجها لمقاطع الفيديو المستقبلية وهي مجانية!

ولعلَّ من أبرز هذه المنصات التي تحاول منافسة اليوتيوب وتكون البديل وتقدم لمنشئي المحتوى ربح مادي، منصة (Utreon، Vimeo، Veoh، ميتاكافيه، ديلي موشن، فيس بوك، تيك توك).

مهندس الاتصالات والكمبيوتر اليوتيوبر السوري عبيدة أبو قويدر، يقول إنَّ منصة “فيس بوك” تطور أدوات كثيرة وتعطي أرباح لمنشئي المحتوى أكثر من “يوتيوب” حتى ينافسها بشكل أكبر.

ويضيف: “لكن أرى أن التطبيق القادم بقوى هو التيك توك لما فيه من مميزات حازت على اعجاب الجمهور بشكل كبير سواء لمنشىء المحتوى أو للمتابع، لكن كل هذا لا يعني أنه لليوم يوجد أي تطبيق قادر أن يلغي اليوتيوب“.

إعداد: سامية لاوند

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى