الشأن السوريسلايد رئيسي

بعد الوساطات.. تحرير الشام تطلق سراح “أبي العبد أشداء” صاحب إصدار “كي لا تغرق السفينة”

اجتمع قيادات من هيئة تحرير الشام بينهم القائد العام، أبو محمد الجولاني، اليوم الخميس، مع الإداري السابق بجيش عمر بن الخطاب التابع لهيئة تحرير الشام، أبو العبد أشداء، والذي كان معتقلًا بسجون الهيئة الأمنية على خلفية كلمته المصورة التي انتقد بها سياسات الهيئة، وحملت عنوان “كي لا تغرق السفينة”.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، إنَّ الاجتماع جاء بعد وساطة قيادات بتحرير الشام لإعادة النظر بالحكم الذي أصدرته تحرير الشام بحق أشداء، والذي كان الإعفاء من المهام والسجن لمدة عامين.

اقرأ أيضاً : أحد أمراء الهيئة: فساد إداري واقتصادي وشرعي وانهيارات في الصفوف الداخلية لتحرير الشام

وأضاف مراسلنا أنَّ الاجتماع نتج عنه إطلاق سراح أشداء وداعية شرعي بتحرير الشام يدعى، أبو حمزة الكردي، والذي اعتقلته تحرير الشام بتهمة المطالبة بالإفراج عن أشداء.

وعقب الاجتماع، أصدر المجتمعون بيانًا أشاروا فيه إلى أنَّ وساطة عدد من وجهاء وأعيان حلب وقيادة هيئة تحرير الشام بريف حلب أدت لـ” قبول شفاعة” أشداء، والإفراج عنه.

3012020 11 1

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| والدة “أبي العبد أشداء” تكشف ما يتعرض له ابنها بسجون تحرير الشام

وكان أشداء كشف بـ” كي لا تغرق السفينة” بالعاشر من سبتمبر/أيلول من العام الفائت عن فساد تحرير الشام وتقصيرها بحماية الجبهات وعلمها المسبق بحملة قوات النظام السوري على مناطق ريف حماة الشمالي والغربي وعدم تحريكها ساكنًا أو تجهيزها للجبهات للتصدي للحملة.

فيما كشف القيادي السابق بتحرير الشام، أبو شعيب المصري، أواخر الشهر ذاته، عن إصدار تحرير الشام حكمها بسجن أشداء لمدة عامين، وهو ما أفادت به والدة أشداء خلال لقاء لها مطلع العام الحالي مع الصحفي الأمريكي المقيم في إدلب، بلال عبد الكريم، لتبدأ بعدها حملات من مناصري أشداء من الشرعيين والمقاتلين بهدف السعي لإطلاق سراحه.

اقرأ أيضاً : شرعي مصري يكشف مصير “أبو العبد أشداء” بعد كلمته “كي لا تغرق السفينة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق